العودة   منتديات الليل وعشاقه > الليل التعليمي والتربوي > منتدى الطلاب والطالبات
 

حكاية حرف من الألف إلى الياء منتدى الطلاب والطالبات
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-26-2016   #11


الصورة الرمزية حنيين
حنيين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 9804
 تاريخ التسجيل :  Nov 2015
 أخر زيارة : 01-12-2017 (08:06 AM)
 المشاركات : 8,321 [ + ]
 التقييم :  9222
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkmagenta

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي








= مَخرجُه =


يقولُ ابنُ الجَزريّ :

أسفَلُ والوَسطُ فجِيمُ الشِّينُ يَا


تخرُجُ الجيمُ من وَسَطِ اللِّسان مع ما يُواليه

من سَقفِ الحنكِ الأعلى .








= صِفاتُ الجِيم =


1- الجَهْرُ : هو انقطاعُ النَّفَس .


2- الشِّدَّة : معناها انقطاع الصَّوتِ .


3- الاسْتِفالُ : بمعنى أنَّ هذا الحَرفَ مُرَقَّقٌ .


4- الانْفِتاحُ : يتحقَّق فيه انفتاحُ ما بين الفَكَّيْن .


5- الإصْماتُ : وهِيَ صِفةٌ معنويَّةٌ تُعرَفُ للعِلم فقط ،

ومعناها أنَّ هذا الحَرفَ من الحُرُوفِ صعبة الخُروج .


6- القَلْقَلة : هِيَ من الصِّفاتِ التي ليس لها أضداد .

ومعناها : اهتزازُ الحَرفِ في المَخرج .


الجَهْرُ ( انقطاعُ النَّفَس ) والشِّدَّة ( انقطاعُ الصَّوتِ )

هُما السَّبَب في وجودِ القلقلة .


حُرُوفُ القلقلة :

قَلْقَلَةٌ " قُطْبُ جَدٍ "






= حالاتُ نُطقِ الجِيم =


1- ساكنة : [ أَجْـ ] .

2- مُتحرِّكة بفَتح : [ جَـ ] .

3- مُتحرِّكة بضَمٍّ : [ جُـ ] .

4- مُتحرِّكة بكَسْر : [ جِـ ] .

5- مُشدَّدَة بفَتح : [ أَجَّـ ] .

6- مُشَدَّدة بضَمٍّ : [ أَجُّـ ] .

7- مُشَدَّدة بكَسْر : [ أَجِّـ ] .






= التَّعطِيش =


اختلفَ العُلماءُ في وَصفِ التَّعطيش .

الأصلُ في القُرآن التَّواتُر ونُطقُ الحَرفِ بالتَّواتُر بسَنَدٍ صحيح .

بعضُ الناس ينطِقُ الجِيمَ مَشوبةً بدال ( دَچ ) - ( أَدچ ) ، وهذا خطأ .



= الوَصفُ الصَّحيحُ للتَّعطيش :


تعطيشُ الجِيم يعني إسقاء الجِيم .


كان العَربُ يستخدمون اللَّفظَ للضِّدِّ ، فيقولون الكلمةَ ويَقصِدون ضِدَّها .

كقولِنا : فُلان بعافية ؛ يعني مَريض . وهذا من باب الاستبشار .


لا بُدَّ للجِيم أن تأخُذَ صِفةً من حَرفٍ مُجاورٍ لها في المَخرج ، وهو حَرف الشِّين ،

تأخذُ جَزءًا من صفةِ الرَّخاوة ؛ يعني نجعلُ الجِيمَ فيها شيءٌ من جريان الصَّوتِ

البسيطِ جِدًّا الذي لا يَظهَر .


- التَّعطيشُ : هو سُهولةُ خُرُوج حَرفِ الجِيم ، بإسقاءِ الجِيم بجُزءٍ بسيطٍ

من رَخاوة الحَرفِ التالي له .


لذا فكثيرٌ من الناس يُبدلونَ الجِيمَ بشِين .


ولا تخرُج الجِيمُ بتكلُّفٍ زائِد .






= الأخطاءُ الشائعة في الجِيم =


مُعظَمُ الأخطاءِ الشائعة في حَرفِ الجيم هِيَ إبدالُها بشين .

الحَرفُ المُجاورُ لها هو الشين .

إذا لم أُمَكِّن لمَخرج الجيم تنقلب الجيم إلى شين .


1- عَدمُ تمكين لمَخرج الجيم في حال السُّكون .

مِثال : (( يَجْتَبِيكَ )) .


2- تحريكُ الجيم بالفَتح في حال السُّكون ؛ لأنَّ القلقلة تميلُ إلى الفَتح ؛

نتيجة الاهتزاز في المَخرج .


3- إذا تكرَّرَت الجيم أو شُدِّدَت ، يَحدُثُ الخطأ في إسقاطِ واحدةٍ منها .

مِثال : (( قُلْ أَتُحَاجُّونَنَا )) .

والنَّبر على المُشَدَّد : بمعنى عَمل شِدَّة عند النُطق بالحَرفِ ، قُوَّة في الدَّفع .

مِثال : (( حَاجَجْتُم )) ، القلقلة هُنا في المَرتبةِ الأخيرة .



= مَراتِبُ القلقلة :


(1) المُشَدَّد المَوقوف عليه : وهو أعلى مَراتِب القلقلة للجيم .

مِثال : (( الحَجُّ )) .

أيُّ حَرفٍ مُشَدَّد نُثبِتُ فيه زَمنَ الحَرفين عند الوقوفِ عليه ،

ولو لم يكُن مُقلقلًا ، لكنْ لا نُحَقِّق حَرفين .


(2) الجِيمُ الساكنة المَوقوف عليها غير المُشَدَّدة .


(3) الجيم الساكنة مُتوسطة القِراءة ، سواءٌ كانت في آخِر الكلمةِ أو وَسَطِها

نَصِلُها بالقِراءةِ ولا نقِفُ عليها .


4- إبدالُ الجيم المُتحرِّكة بشين ؛ لسُهولةِ نُطق الشين .

مِثال : (( الرَّجِيمِ )) .. ( الرَّشِيم ) .


ننتبه مِن إبدال الجيم عند الزاي والسين ، إمَّا إبدالها بشين أو إبدالها بزاي .

مِثال : (( رِجْزًا مِنَ السَّمَاءِ )) ، (( رِجْسًا إِلَى رِجْسِهِمْ )) ، (( لِيَجْزِيَ )) .


5- مِن الحُرُوفِ التي قد نقعُ في خطأٍ في نُطق الجيم عند وَصل الجِيم بها :

التاء والحَاء والدال .

مِثال : (( فَاجْتَبَاهُ )) ، (( اجْتَنِبُوا )) ، (( يَجْحَدُونَ )) ، (( مِنَ الْأَجْدَاثِ )) .









 
التعديل الأخير تم بواسطة رهف الاحساس ; 04-26-2016 الساعة 08:34 PM

رد مع اقتباس
قديم 04-26-2016   #12


الصورة الرمزية حنيين
حنيين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 9804
 تاريخ التسجيل :  Nov 2015
 أخر زيارة : 01-12-2017 (08:06 AM)
 المشاركات : 8,321 [ + ]
 التقييم :  9222
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkmagenta

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي




[ 11 ] حَرفُ الشِّين ..







= مَخرجُه =


تخرُجُ الشِّين من وَسَط الحَلْق مع ما يُواليه

من سقف الحَنَكِ الأعلى .

( يعني يلتصِق وَسَطُ اللِّسان مع سقف الحنك الأعلى )





- الجِيم والشِّين والياء تخرُجُ من مَخرج واحد مَجازًا .


- الالتصاقُ مع الشِّين ضعيفٌ .






= صِفاتُ الشِّين =


1- الهَمْسُ : يعني جَريان النَّفَس .


2- الرَّخاوة : يعني جَريان الصَّوت .


من جَريان النَّفَس وجَريان الصَّوت ، نعرفُ أنَّ هذا الحَرفَ اعتمادُه على المَخرج

ضَعيفٌ ؛ يعني ليس هناك تمكينٌ كبيرٌ للمَخرج ، ليس هناك التصاق في المَخرج ،

ليس هناك قُوَّة في المَخرج . يعني فيه ضَعف .

إذًا ، الشِّينُ تحتاجُ مِنِّي ألَّا أدخُلَ على المَخرج بشكلٍ عنيفٍ .


3- الاستفالُ : يعني أنَّ هذا الحَرفَ مُرقَّقٌ .


4- الانفتاحُ : هو عَدمُ التصاق اللِّسان بسَقف الحنك ، وانفتاح ما بين الفَكَّيْن .


5- الإصماتُ : وهِيَ صِفة معنويَّة ، تُبيِّنُ أنَّ هذا الحَرفَ مِن الحُرُوفِ صعبة الخُرُوج .


6- التَّفَشِّي : صِفة ليس لها ضِدّ ، وهِيَ صِفةٌ انفردت بها الشِّين .

والتَّفَشِّي : يعني انتشار الرِّيح داخل الفَم .

عند تلامُس وَسَط اللِّسان مع سقف الحنك الأعلى يكون فيه شِبْه فُرْجَة ،

وهذا يَجعلُ انتشارَ الصَّوتِ في الفَم بالكامل ما بين إسقاطِ اللِّسان

من الأمام أو من الخلف ، فينتشِرُ الصَّوتُ ، وانتشارُه باندفاعٍ وهو خارج ،

كأنَّ فيه ( وَشّ ) ، وهذا هو انتشار الرِّيح داخل الفَم .






= حالاتُ حَرفِ الشِّين =


1- ساكنة : [ أَشْـ ] .

2- مُتحرِّكة بفَتح : [ شَـ ] .

3- مُتحرِّكة بضَمٍّ : [ شُـ ] .

4- مُتحرِّكة بكَسْر : [ شِـ ] .

5- مُشدَّدَة بفَتح : [ أَشَّـ ] .

6- مُشَدَّدة بضَمٍّ : [ أَشُّـ ] .

7- مُشَدَّدة بكَسْر : [ أَشِّـ ] .






= الأخطاءُ الشَّائِعة في الشِّين =


1- عَدمُ تمكين زَمن الرَّخاوة .

لا بُدَّ أن نُمكِّنَ لجَريان الصَّوتِ في الشِّين ، ولا نَزيد الزمن ولا نُقلِّله .

لو قلَّلتُ الصَّوتَ أو قطعتُه سأقترب من مَخرج الجيم .


- هل يُمكنُ أن يختلفَ اثنان في نُطق الرَّخاوة أو في زَمنِها ؟ لا .


مِثال : (( اشْتَرَاهُ )) ، (( تَشْرَبُونَ )) .


2- عند تشديد الشِّين ، كثيرٌ من الناس يقومُ بعَمل دَفعٍ ونَبْرٍ عند الشِّين المُشَدَّدة .

ولا نَزيد زَمنَ الشِّين الساكنة في أوَّل المُشَدَّدِ .

مِثال : (( وَبَشَّرُوهُ )) .

أيُّ حَرفٍ مُشَدَّدٍ عِبارة عن حَرفين ؛ ساكن ومُتحرِّك .


3- إذا التقَت الشِّين بالجِيم ( جاء بعدها حَرفُ الجِيم ) ،

ننتبه من إبدال الشِّين بالجِيم .

مِثال : (( إنِّهَا شَجَرَةٌ )) .

ولا نُسَكِّن الجِيم في كلمة (( شَجَرَةٌ )) .


4- تفخيمُ الشِّين إذا جاوَرَت حَرفًا مُفَخَّمًا ، خاصَّةً إذا كان هذا الحَرفُ

من حُرُوفِ الإطباق .

مِثال : (( شَطَطًا )) ، (( الشَّيْطَانُ )) .


الشِّينُ حَرفٌ مُرَقَّقٌ ( مُسْتَفِل ) ، نتعامَلُ معه بالتَّرقيق .










 

رد مع اقتباس
قديم 04-26-2016   #13


الصورة الرمزية حنيين
حنيين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 9804
 تاريخ التسجيل :  Nov 2015
 أخر زيارة : 01-12-2017 (08:06 AM)
 المشاركات : 8,321 [ + ]
 التقييم :  9222
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkmagenta

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي









[ 12 ] حَرفُ الياء ( الياءُ اللِّينة ) ..






عندنا ياءان في القُرآن : الياءُ المَدِّيَّة وياءُ اللِّين .

= الياءُ المَدِّيَّة : هِيَ الياءُ الساكنة المسبوقة بكَسْر .

ياءُ مَدٍّ : يعني يُقاسُ زمنُها بالحَركاتِ .
ياءُ المَدِّ تخرجُ مِن الجَوفِ ؛ وهو خَلاءُ الحَلْقِ والفَم .

= ياءُ اللِّين : هِيَ الياءُ التي تقبلُ الحَركة أو تُسبَق بفَتح
( الياءُ الساكنة المسبوقة بفَتح أو مُتحرِّكة ) .

والياءُ لا تُسبَقُ بضَمٍّ .





= مَخرجُها =


تخرُجُ ياءُ اللِّين من وَسَطِ اللِّسان مع ما يُواليه
مِن سَقفِ الحنكِ الأعلى .





( الجِيم والشِّين والياء تخرُجُ من وَسَطِ اللِّسان )





- اليَاءُ المَدِّيَّة ليس لها صِفاتٌ ، بل تُقاسُ بزَمن الحَركاتِ .
لكنْ ياءُ اللِّين لها صِفاتٌ .


= صِفاتُ ياءِ اللِّين =


1- الجَهْرُ : يعني عَدم جَريان النَّفَس .


2- الرَّخَاوة : يعني جَريان الصَّوتِ .


3- الاسْتِفالُ : يعني أنَّ هذا الحَرفَ مُرقَّقٌ .


4- الإصْماتُ : يعني أنَّ هذا الحَرفَ صعبُ الخُرُوج .

الحُرُوفُ السَّهلة : مجموعة في ( فِرَّ مِنْ لُبّ ) .

5- الانْفتاحُ : وضِدُّها الإطباق ، وحُرُوفُه أربعة : ص - ض - ط - ظ .


6- اللِّينُ : والدَّليلُ :

واللِّينُ منها اليَا ووَاوٌ سَكَنَا ... إنْ انْفِتَاحٌ قبلَ كُلٍّ أُعْلِنَا

الشيخُ يقولُ : اللِّينُ في الياءِ والواو الساكنتين اللتين قبلهما فَتحٌ .


- لِين : يعني سُهولة خُرُوج الياءِ .

هو حَرفٌ صَعبٌ في المَخرج ، لكن لا بُدَّ أن يَخرُجَ بسُهولةٍ بدُون تكلُّفٍ ولا عُنفٍ .





= حالاتُ اليَاءِ =

1- ساكنة : [ أَيْـ ] .
2- مُتحرِّكة بفَتح : [ يَـ ] .
3- مُتحرِّكة بضَمٍّ : [ يُـ ] .
4- مُتحرِّكة بكَسْر : [ يِـ ] .
5- مُشدَّدَة بفَتح : [ أَيَّـ ] .
6- مُشَدَّدة بضَمٍّ : [ أَيُّـ ] .
7- مُشَدَّدة بكَسْر : [ أَيِّـ ] .

- لا يُمكنُ تحقيقُ مَخرج الياءِ في حال سُكونِها إلَّا بعد فَتحٍ ،
لا يَصلُح بعد ضَمٍّ ولا بعد كَسْرٍ .

( مع الياءِ لا بُدَّ من حَركةِ الفَتح )

- لا بُدَّ أن تكونَ الياءُ ساكنةً وما قبلها مفتوحٌ أو مكسورٌ ، مَضمومٌ لا .

مفتوحٌ : ستكونُ ياءً تخرُجُ من وَسَطِ اللِّسان .
مكسورٌ : ستكونُ ياءً مَدِّيَّةً تخرُجُ من الجَوفِ .





= الأخطاءُ الشَّائِعةُ في اليَاءِ اللِّينة =


ياءُ اللِّين هِيَ من أكثر الحُرُوفِ أخطاءً عند النُّطقِ .


1- زيادةُ زَمنِها ، فتكونُ مِثلَ المَدِّ .

مِثال : (( الشَّيْطَانُ )) .

2- تحريكُ الياءِ الساكنة .

مِثال : (( الشَّيْطَانُ )) --> ( الشَّيَطَانُ ) .

3- تفخيمُ الياءِ .

مِثال : (( الشَّيْطَانُ )) .
والياءُ مُرَقَّقةٌ في كُلِّ حالاتِها .

4- إسقاطُ حَرفِ الياءِ في حالِ تشديده . ولا بُدَّ مِن بيان تشديدِ الياءِ .

إذا أتَت الياءُ مُشَدَّدةً ، وَجَبَ بيانُها ، ووَجَبَ تفصيلُ الساكن وبيانُه عن المُشَدَّدِ ،
وعَدم زيادة زَمن الرَّخاوة .

لأنَّ الحَرفَ المُشَدَّدَ عِبارة عن حَرفين ؛ ساكن ومُتحرِّك . مِثال : (( إِيَّاكَ )) .

5- إذا كانت الياءُ مُشَدَّدةً وموقوفًا عليها ، نقفُ عليها بيَاءٍ واحدةٍ ،
لكنَّنا نُطيلُ الزَّمنَ قليلًا .

أيُّ حَرفٍ مُشَدَّدٍ عند الوَقفِ عليه ، نقفُ عليه بزَمن الحَرفَيْن .
مِثال : (( الْحَيُّ )) ، (( بِمُصْرِخِيَّ )) .

6- إذا شُدِّدَت الياءُ وكان ما قبلها مُشَدَّدًا ، يكونُ هناك ثِقَلٌ .

التَّشديدُ يعني الثِّقَل .
طالما عندنا ثِقَلٌ ، إذا جاء بعد مُشَدَّدٍ ، أصبح عندنا ثِقَلٌ مَرَّتين :
ثِقَلٌ على المُشَدَّدِ قبل الياءِ ، وثِقَلٌ على الياءِ المُشَدَّدة .

ننتبه حتى لا نُسقِطَ حَرفًا .
مِثال : (( السَّيِّئَاتِ )) ، (( الْأُمِّيِّينَ )) .

7- تشديدُ المُخَفَّفِ ؛ يعني زيادة حَرفٍ في القُرآن .

مِثال : (( وَتَعِيَهَا )) --> ( وَتَعِيَّهَا ) .
(( أَفَعَيينَا )) --> ( أَفَعَيِّينَا ) .

8- عَدمُ إدغام الياءِ المَدِّيَّة في ياءِ اللِّين ؛ بسبب العُنف .

مِثال :
(( الَّذِي يُوَسْوِسُ )) :
اليَاءُ في ( الَّذِي ) ياءٌ مَدِّيَّة ، واليَاءُ في ( يُوَسْوِسُ ) مُتحرِّكةٌ بضَمٍّ .


(( فِي يُوسُفَ )) :
اليَاءُ في ( فِي ) يَاءٌ مَدِّيَّةٌ ( ساكنة وما قبلها مكسورٌ ) ،
واليَاءُ في ( يُوسُفَ ) ياءٌ مُتحرِّكةٌ بضَمٍّ .







 

رد مع اقتباس
قديم 04-26-2016   #14


الصورة الرمزية حنيين
حنيين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 9804
 تاريخ التسجيل :  Nov 2015
 أخر زيارة : 01-12-2017 (08:06 AM)
 المشاركات : 8,321 [ + ]
 التقييم :  9222
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkmagenta

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي



[ 13 ] حَرفُ الضاد ..





= مَخرجُه =


قال العُلماءُ إنَّ حَرفَ الضاد مِن أصعب حُرُوفِ الهِجاءِ خُروجًا مِنَ المَخرج ؛
لذا قيل إنَّ اللُّغةَ العربيَّةَ هِيَ لُغة الضاد .


تَخرجُ الضادُ مِن إحدى حافَّتَيْ اللِّسان ( الحافَّة الجانبيَّة )
مع ما يُواليها مِنَ الأضراسِ العُليا يمينًا أو يَسارًا .


يقولُ الإمامُ ابنُ الجَزَريّ :

...................... .. والضادُ مِن حافَتِهِ إذْ وَلِيَا
الأضراسَ مِن أيْسَرَ أو يُمناها .. ...................







= صِفاتُ الضاد =


1- الجَهْرُ : هو انقطاعُ النَّفَس .


2- الرَّخاوة : هو جَريانُ الصَّوتِ .

النَّفَسُ يأتي مُحمَّلًا بصَوتٍ ، يأتي عند المَخرج ،
فيتوقَّفُ النَّفَسُ ويَجري الصَّوتُ .


3- الاستعلاء : بمعنى أنَّ الضادَ حَرفٌ مُفَخَّمٌ يستعلي أقصى اللِّسان
إلى جِهةِ الحَنكِ الأعلى .


4- الإطباقُ : وله أربعةُ حُرُوفٍ ، وهِيَ : ص - ض - ط - ظ .

والإطباقُ معناه التصاقُ جُزءٍ من اللِّسان بالحَنكِ الأعلى وهو في المُقدِّمة .
وهذا يَجعلُ الحَرفَ مُفَخَّمًا تفخيمًا إضافيًّا .

5- الإصماتُ : الضادُ حَرفٌ مِن الحُرُوفِ صعبة المَخرج ،
أو التي تخرج بصعوبةٍ . وهِيَ صِفةٌ معنويَّة .


6- الاستطالةُ : ومعناها طُولُ المَخرج .

أطولُ مَخرجٍ امتدادًا والتصاقًا هو حَرفُ الضاد .
حافَّةُ اللِّسان بالكامِل تلتصِقُ بالأضراس العُليا كُلِّها .


= كثيرٌ مِن الناس يُبدِلُ الضادَ بظاء .

هناك تشابُه كبيرٌ جِدًّا بين صِفاتِ الظاء والضاد .
أو يُمكنُ أن نقولَ : الضادُ والظاءُ مُشتركتان في كُلِّ الصِّفاتِ ،
وما يَفصِلُ بينهما هو المَخرج .


إذًا ، نحتاجُ أن نُمَكِّنَ للضادِ في مَخرجها ؛ حتى لا تَصِلَ لإبدالِها بظاء .


الضادُ يمشي صوتُها في المَخرج ، ومَخرجُ الضادِ داخِل الفِم ،
والإطباقُ صِفةٌ مِن صِفاتِها . هِيَ قُربُ الفَكَّيْن ، فقُربُ الفَكَّيْن
يَجعلُ الصَّوتَ يمشي داخِل الفَم . فخُرُوجُه مِن مُنتهَى الكلام ( الشَّفَتَيْن ) ،
خُرُوجُ الصَّوتِ كُلِّه مِنَ الفَم ، فيَجعلُ الصَّوتَ ضَعيفًا .
فإلى أن يَصِلَ إلى الفَم يكونُ ضَعيفًا .
وهذا ما يَجعلُنا لا نسمَعُ الضادَ بشكلٍ قَويٍّ .





= حالاتُ الضادِ =


1- ساكنة : [ أَضْـ ] .

2- مُتحرِّكة بفَتح : [ ضَـ ] .
3- مُتحرِّكة بضَمٍّ : [ ضُـ ] .
4- مُتحرِّكة بكَسْر : [ ضِـ ] .
5- مُشدَّدَة بفَتح : [ أَضَّـ ] .
6- مُشَدَّدة بضَمٍّ : [ أَضُّـ ] .
7- مُشَدَّدة بكَسْر : [ أَضِّـ ] .


نُلاحِظُ أنَّ الضادَ المكسورةَ بها تفخيمٌ عالٍ قليلًا عن حُرُوفِ القاف والغَيْن والخَاءِ .

لماذا ؟ لأنَّ الإطباقَ صِفةُ قُوَّةٍ إضافيَّةٍ ، يَجعلُ تفخيمَ الحَرفِ أعلى ،
فعندما يُكسَرُ يكونُ ضَعفُه أقلَّ .





= الأخطاءُ الشَّائِعةُ في الضادِ =


1- عَدمُ تمكين لصِفةِ الرَّخاوة في الضادِ عندما تكونُ ساكنةً ،
أو المُبالغةُ وزيادةُ زَمن الرَّخاوة .

مِثال : (( فَاضْرِبُوهُنَّ )) .

2- عندما تكونُ الضادُ مُشَدَّدةً ، والضادُ فيها ثِقَلٌ ، هُناك صُعوبةٌ في نُطق الحَرفِ .

البَعضُ يُبالِغُ ويَجعلُ فيها نَبْرًا . مِثال : (( وَلَا الضَّالِّينَ )) ،
كأنَّه يعمل انفجارًا في الضاد .


الضادُ مِن أصعب الحُرُوفِ نُطقًا وخُرُوجًا مِن المَخرج ، فلا يتمُّ التَّعامُلُ معه بعُنفٍ .

العُنفُ مع الصُّعوبةِ يَجعلُ في الحَرفِ صوتًا مُستبشًعًا غيرَ مقبولٍ .
ولا يَصلُحُ التَّراخي في النُّطق .

ولا نُبدِلُ الضادَ بطاء في حال التَّشديدِ ، وهذا مُشتَهَرٌ عند كثيرٍ مِن الناس .

وبعضُ الناس يقولُ إنَّ الضادَ فيها صَوتُ الظاءِ ، فيَنطِقُ الضادَ ظاءً .
مِثال : (( وَلَا الضَّالِّينَ )) --> ( وَلَا الظَّالِّينَ ) .


!! .. التَّحذيرُ .. !!


مَخرجُ الضادِ : حافَّةُ اللِّسان مع الأضراس العُليا .

طَرفُ اللِّسان لا بُدَّ أن يَنجذِبَ إلى الخَلفِ قليلًا .
لماذا ؟ لأنَّ طَرفَ اللِّسان سيلمس في مكانَيْن اثنين لو تركتُه :
إمَّا في أطرافِ الثَّنايا العُليا ( السِّنَّتان في الفَكِّ العُلويِّ ) ،
أو سيلمس في الأصول ( في أصول الثَّنايا أو في آخِرها ) .
لو لَمَسَ في أطرافِ الثَّنايا سيَخرجُ ظاء ، والظاءُ خُرُوجُه أسهلُ مِنَ الضادِ ،
وبالتالي تمكيني للظاءِ أقوَى مِن تمكيني للضادِ .
أو يلمس اللِّسانُ في أصول الثَّنايا - آخِر الثَّنايا - مع التقائِهِ باللِّثَة ،
وهو مَخرجُ الطاءِ ، والطاءُ تمكينُها أسهل .
لذا فأكثرُ الناسِ يُبدِلُ الضادَ بطاءٍ أو بظاءٍ .

3- إذا تكرَّرَت الضادُ ، ننتبه ألَّا ندخُلَ عليها بتراخٍ .

مِثال : (( يَغْضُضْنَ )) . لا بُدَّ مِن إظهار الضادَيْن .

4- إذا كانت الضادُ ساكنةً ، وجاء بعدها تاء أو طاء ،

يكونُ الخطأ كبيرًا في إدغامِها في التاءِ أو الطاءِ .
مِثال : (( خُضْتُمْ )) ، (( عَرَّضْتُم )) ، (( فمَنِ اضْطُرَّ )) .

5- عند التقاءِ الضادِ الساكنةِ بجِيم أو نُون أو لام أو راء ، لا نُدغِمها .

مِثال : (( وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ )) ، (( عَرَضْنَا )) ، (( أَضْلَلْتُم )) ،
(( أَنِ اضْرِب )) .











 

رد مع اقتباس
قديم 04-26-2016   #15


الصورة الرمزية حنيين
حنيين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 9804
 تاريخ التسجيل :  Nov 2015
 أخر زيارة : 01-12-2017 (08:06 AM)
 المشاركات : 8,321 [ + ]
 التقييم :  9222
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkmagenta

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي



[ 14 ] حَرفُ اللام ..





= مَخرجُه =

يقولُ ابنُ الجَزريّ :
.......................... .. والضادُ مِن حافَتِهِ إذْ وَلِيَا
الأضْراسَ مِن أيْسَرَ أو يُمناها .. واللامُ أدناها لمُنتهاها


قُلنا في مَخرج الضاد : حافَّةُ اللِّسان مع ما يُواليها مِن الأضراس العُليا .
تلتصِقُ حافَّةُ اللِّسان بالأضراس العُليا .


بعد انتهاءِ الأضراس مِن الناحيةِ اليُمنى إلى الناحيةِ اليُسرى ،
كُلُّ هذه الأسنان يُمكنُ أن نأتِيَ فيها بمَخرج اللام .


الحافَّةُ الأماميَّةُ كُلُّها مِن اليَمين أو اليَسار
هِيَ مَخرجُ اللام مع طَرفِ اللِّسان .



لا نُلصِقُ اللِّسانَ كُلَّه في المكان .
أيُّ جُزءٍ في هذا المكان يلتصِقُ يأتي معي بمَخرج اللام .


كُلُّ الأسنان مِن بعد الأضراس العُليا مِن الداخل ،
التقاؤها مع اللِّثة حتى التقائِها مع الأضراس في الناحيةِ الأخرى ،
وحافَّة اللِّسان الأماميَّة ، وحافَّة اللِّسان مِن الجِهةِ الأخرى ، وطرف اللِّسان .





= صِفاتُ اللام =


1- الجَهْرُ : بمعنى انقطاع النَّفَس .


2- التَّوسُّطُ : نجعلُ الحَرفَ بين انقطاع الصَّوتِ وجَريان الصَّوتِ .
الصَّوتُ يجري فيه فترةً زمنيَّةً بسيطةً جِدًّا .


3- الاستفالُ : بمعنى أنَّ اللام مُرَقَّقةٌ .


4- الانفتاحُ : معناه انفتاح ما بين الفَكَّيْن ، وعَدم التصاق اللِّسان بسَقفِ الحَنك .


5- الإذْلاقُ : وهِيَ صِفةٌ معنويَّة ، مِن ( ذَلَقَ ) اللِّسان .
يعني الحُرُوفُ التي تخرجُ مِن طرف اللِّسان تكونُ قريبةً مِن مُنتهَى الكلام ،
وهو الفَم ، فسَهلٌ خُرُوجها من الفِم .

وحُرُوفُ الإذلاق سِتَّة ، وهِيَ حُرُوف ( فِرَّ مِنْ لُبّ ) :
الفاء ، والراء ، والميم ، والنون ، واللام ، والباء .


كلمةٌ كُلُّ حُرُوفِها مُصْمَتة : عَسْجَد / إِسْحَاق .. تأخُذُ زمنًا أطول .


قالوا : لا تُوجَد كلمةٌ في اللُّغةِ العربيَّةِ كُلُّ حُرُوفِها مُصْمَتة .
لا بُدَّ أن يكونَ فيها حَرفٌ مِن حُرُوفِ الإذلاق ؛ ليَسهُلَ خُرُوجُ الحُرُوفِ .


الإذلاقُ : معناه أنَ الحَرفَ يَخرجُ بسُهولةٍ مِن المَخرج .
وهو عكسُ الإصماتِ ؛ والذي يعني أنَّ الحَرفَ يَخرجُ بصُعوبةٍ .


6- الانْحِرافُ : هناك خِلافٌ بين أهل العِلم على الانحرافِ ؛
هل اللام تنحرِفُ إلى مَخرج حَرفٍ آخَر أم غير ذلك ؟


وما أرتاحُ له ، وهو الثابِتُ مِن خلال ضبطِ القِراءةِ الصحيحةِ
أنَّ اللامَ انحرافُها في اللِّسان . بمعنى أنَّ اللام تَخرجُ مِن طرفِ اللِّسان
ومنطقةِ الحافَّة والحافَّة .


عندما أُخرِج اللام ينحرِف اللِّسان ناحية الحافَّةِ اليُمنى أو اليُسرَى ،
ومِن جِهةِ اليَمين أسهَل .





= حالاتُ اللام =


1- ساكنة : [ أَلْ ] .

2- مُتحرِّكة بفَتح : [ لَ ] .
3- مُتحرِّكة بضَمٍّ : [ لُ ] .
4- مُتحرِّكة بكَسْر : [ لِ ] .
5- مُشدَّدَة بفَتح : [ أَلَّ ] .
6- مُشَدَّدة بضَمٍّ : [ أَلُّ ] .
7- مُشَدَّدة بكَسْر : [ أَلِّ ] .





= أحكامُ اللام في القُرآن =


1- اللامُ تقبلُ الإظهارَ والإدغامَ عندما تكونُ مُعرَّفَةً ( لام أل التعريفيَّة ) .

يقولُ الإمامُ الجَمزوريّ :
للامِ أل حالانِ قبل الأحـرُفِ ... أُولاهُمـا إظهارُها فلتَعـرفِ
قبل أرْبَعٍ مَع عَشرةٍ خُذْ عِلْمَه ... مِن ابْغِ حَجَّكَ وَخَفْ عَقِيمَهُ

اللام مُظهَرة قبل هذه الأحرف الأربعة عشر .

مِثال : الْعِلْم .

ثانيهما إدغامُها في أرْبَــعٍ ... وعَشــرةٍ أيضًا ورَمْـزَها فَعِـي

طِبْ ثُمَّ صِلْ رَحْمًا تَفُزْ ضِفْ ذَا نِعَمْ ... دَعْ سُوءَ ظَنٍّ زُرْ شَريفًا للكَرَمْ

أوَّلُ حَرفٍ في كُلِّ كلمةٍ هو الحَرفُ الذي نتكلَّمُ عنه .


كنَّى العُلماءُ باللام عند إظهارها مع حُرُوفِ الإظهار بالْقَمَر ،
سَمَّوها ( اللام الْقَمَرِيَّة ) . لماذا ؟ لأنَّ كلمة ( الْقَمَر ) فيها لام مُظْهَرَة .
والإدغام قالوا ( الشَّمْس ) عكس الْقَمَر . الْقَمَرُ يأتي بالليل والشَّمسُ تأتي بالنَّهار .


إدغامُها : يعني نُزيلُ اللام بالكُليَّة ، ونضعُ مكانَها حَرفًا مُماثِلًا للحَرفِ الثاني .


2- اللامُ تقبلُ التَّفخيمَ والتَّرقيقَ : اللامُ حَرفٌ مُستفِل . ( الاستفالُ شيءٌ
والتَّرقيقُ شيءٌ آخَر ،
كما أنَّ الاستعلاءَ - وهو عكسُ الاستفال - شيءٌ
والتَّفخيمَ شيءٌ آخَر ) . لكنْ الأصلُ فيها التَّرقيق .



= متى تقبلُ اللامُ التَّفخيمَ ؟

في لَفظِ الجلالة ( الله / اللَّهُمَّ ) . لكنْ لها شروطٌ ثلاثة :
أن يكونَ ما قبلهما مفتوحًا ، أو مضمومًا ، أو مبدوءٌ بهما .
مِثال : (( قَالَ اللهُ )) ، (( فَضْلُ اللهِ )) ، (( اللهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ )) .


= متى تُرَقَّقُ لامُ لَفظِ الجلالة ( الله / اللَّهُمَّ ) ؟

إذا كُسِرَ ما قبلها . مِثال : (( بِسْمِ اللهِ )) .
فيما عَدا لَفظ الجلالة ( الله / اللَّهُمَّ ) اللام في القُرآن كُلَّهِ مُرَقَّقةٌ .
هذا عند الإمام حَفْص .





= الأخطاءُ الشَّائِعةُ في اللام =


1- عَدمُ تمكين صِفةِ التَّوَسُّطِ في اللام . والتَّوَسُّطُ هو أن نُجرِيَ النَّفَسَ
فترةً زمنيَّةً بسيطةً .

لا يَصلُحُ أن نَزيدَ زَمنَ الصَّوتِ ولا أن نتعسَّرَ في الصَّوتِ .
مِثال : (( قُلْ إِنْ كَانَتْ لَكُمُ الدَّارُ الْآخِرَةُ )) ، اللامُ هُنا ساكنة .

2- نَحذَرُ مِن تحريكِ اللام الساكنة .


3- إذا التقَت اللامُ بنُون وكانت ساكنةً ، نَحذَرُ مِن إدغام اللام في النُّون .

قال الإمامُ الجَمزوريّ في "تُحفةِ الأطفال" :
وأَظهِرَنَّ لامَ فِعْلٍ مُطلَقًا .. في نَحْوِ قُلْ نَعَمْ وقُلْنَا والْتَقَى

خاصَّةً إذا كانت في فِعلٍ وكانت لام الفِعل .

مِثال : (( قُلْنَا )) ، (( أَرْسَلْنَا )) .

ننتبه إلى أنَّ مَخرجَ اللام بجانِب مَخرج النُّون ، وإذا لم أُحَقِّق الانحرافَ في اللام ،

سأجعلُ طَرفَ اللِّسان قريبًا مِن مَخرج النون ، فأُخرِجُ نُونًا .


مُهِمٌّ أن ينحرفَ اللِّسانُ انحرافًا قليلًا ناحية الحافَّة ،
مِنَ الطرف للحَافَّة ، ونَرجِع باللِّسان لمَخرج النون .


4- إذا التَقَت اللامُ المُتحرِّكة بلَفظِ الجلالة - يعني آخِر الكلمة لام مُتحرِّكة
ولام لَفظِ الجلالة - نَحذَر من تفخيم اللام .

مِثال : (( قَالَ اللهُ )) .

5- إذا جاءت اللامُ بجِوار حَرفٍ مُفَخَّمٍ - سواءٌ جاء قبلها أو بعدها -
قد يُصبَغ بصِبغة المُفَخَّم .

مِثال : (( وَهُوَ اللَّطِيفُ )) ، اللامُ هُنا مُرَقَّقةٌ .
(( هَذَا خَلْقُ اللهِ )) .

6- إذا تكرَّرَت اللامُ أو شُدِّدَت - تكرَّرَت : يعني جاءت لامات مُتتالية -
وإذا شُدِّدَت اللامُ لا نجري بالتَّشديد .

مِثال : (( الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ )) .
لا بُدَّ مِن ضبطِ وإظهار اللامَيْن في حال التَّشديد .

مِثال : (( وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا )) .

هُنا خَمْسُ لاماتٍ .
الخطأ هو اختصارُ هذه اللامات في لامَيْن أو ثلاثة . لا بُدَّ مِن إظهار جميع اللامات .
فنَحذَر مِن إسقاطِ اللام - لام أو اثنين أو ثلاثة - إذا تكرَّرَت اللامُ بشكلٍ كبيرٍ .





!! .. مُلاحظة مُهِمَّة ..!!


أخطأ الشيخُ في هذه الحلقةِ وقال إنَّ مِن صفاتِ اللام ( الإصْمات ) ،

ثُمَّ صَحَّحَ ذلك في حلقةٍ أُخرى وقال إنَّ مِن صِفاتِها ( الإذلاق ) لا الإصمات .
فليُنتَبَه لذلك عند مُشاهَدة الفيديو .
والتَّصحيحُ أضفتُه في نهايةِ المَادَّةِ الصَّوتيَّة ، فليُرجَع إليها .












 

رد مع اقتباس
قديم 04-26-2016   #16


الصورة الرمزية حنيين
حنيين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 9804
 تاريخ التسجيل :  Nov 2015
 أخر زيارة : 01-12-2017 (08:06 AM)
 المشاركات : 8,321 [ + ]
 التقييم :  9222
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkmagenta

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي



لي عوده بالحروف الباقيه
مودتي


 

رد مع اقتباس
قديم 04-26-2016   #17


الصورة الرمزية رهف الاحساس
رهف الاحساس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4990
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : منذ يوم مضى (12:49 AM)
 المشاركات : 50,690 [ + ]
 التقييم :  14669
 
مزاجي:
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة التي حصل عليها
ملكه الاناقه شهادة شكر افضل فريق افضل موضوع كتابي وسام القلم النابض 
مجموع الأوسمة: 16

افتراضي



حكاية حرف وإبداع بلا حدود
راااااااائعة
طرح هادف وقيم
شكرا لك حنين
بارك الله فيك
لك خمس نجوم تزين متصفحك
ويستحق التثبيت
قوافل الامتان لروحك


 

رد مع اقتباس
قديم 04-27-2016   #18


الصورة الرمزية حنيين
حنيين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 9804
 تاريخ التسجيل :  Nov 2015
 أخر زيارة : 01-12-2017 (08:06 AM)
 المشاركات : 8,321 [ + ]
 التقييم :  9222
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkmagenta

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رهف الاحساس مشاهدة المشاركة
حكاية حرف وإبداع بلا حدود
راااااااائعة
طرح هادف وقيم
شكرا لك حنين
بارك الله فيك
لك خمس نجوم تزين متصفحك
ويستحق التثبيت
قوافل الامتان لروحك
يسلمو قلبي ع المرور المخملي والتقييم
ربي يسعدك لاخلا ولاعدم
لروحك الجوري:icon26:


 

رد مع اقتباس
قديم 04-27-2016   #19


الصورة الرمزية حنيين
حنيين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 9804
 تاريخ التسجيل :  Nov 2015
 أخر زيارة : 01-12-2017 (08:06 AM)
 المشاركات : 8,321 [ + ]
 التقييم :  9222
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkmagenta

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي




[ 15 ] حَرفُ النُّون ..






= مَخرجُه =


تخرُجُ النُّونُ مِن طرف اللِّسان مع ما بعد أصول الثَّنايا .


يقولُ ابنُ الجَزريّ :

والنُّونُ مِنْ طَرَفِهِ تحتُ اجْعَلُوا



الثَّنايا : هِيَ السِّنَّتان في مُقدِّمةِ الفَم .


طرفُ اللِّسان يلتصِقُ ( التقاء الأسنان باللِّثة بعدها بقليل ) .





= صِفاتُ النُّون =


1- الجَهْرُ : يعني انقطاع النَّفَس .


2- التَّوَسُّطُ : لأنَّها مِن حُرُوفِ ( لِنْ عُمَرْ ) .

يجري فيها الصَّوتُ فترةً زمنيَّةً بسيطةً ، أقلَ مِن الرَّخاوة وأكثر مِن الشِّدَّة .
يعني لا ينقطِعُ الصَّوتُ ولا يجري بشكلٍ كبيرٍ ، يكونُ بين الاثنين .

3- الاسْتِفَالُ : بمعنى التَّرقيق .


4- الانْفِتاحُ : وهو انفتاحُ ما بين الفَكَّيْن ، وعَدم التصاق اللِّسان بسَقفِ الحَنك .


5- الإذلاقُ : وهِيَ صِفةٌ معنويَّةٌ ، تعني أنَّ الحَرفَ يَخرجُ بسُهولةٍ مِن المَخرج .


6- الغُنَّةُ : هِيَ صِفةٌ اختصَّ بها حَرفا الميم والنون .


التنوين : عبارة عن نُون زائدة تسقُطُ عندما نقِفُ على التنوين ،

لكنْ عند الوَصل لها أحكامٌ ، منها : الإخفاء والإظهار والإدغام .
والتنوينُ يأخُذُ حُكمَ النُّون لأنَّه مِثلُها .
مِثال : ( سَمَاءٌ ) : التنوين هو النون ، ولكنْ نُون زائدة وليست أصليَّة .





= حالاتُ النُّون =


1- ساكنة : [ أَنْ ] .

2- مُتحرِّكة بفَتح : [ نَ ] .
3- مُتحرِّكة بضَمٍّ : [ نُ ] .
4- مُتحرِّكة بكَسْر : [ نِ ] .
5- مُشدَّدَة بفَتح : [ أَنَّ ] .
6- مُشَدَّدة بضَمٍّ : [ أَنُّ ] .
7- مُشَدَّدة بكَسْر : [ أَنِّ ] .

- لا بُدَّ أن تكونَ الغُنَّةُ موجودةً مع النُّون في كُلِّ حالاتِها .


- في النُّون المُشَدَّدة نأخُذُ زمنًا أطولَ قليلًا .
لماذا ؟ لأنَّها تأخُذُ زمنَ الحركتين .

يعني نَغُنُّ حَركتين . هذا في الميم والنُّون فقط .
أمَّا في بقيَّةِ الحُرُوفِ فلا نَزيدُ في الزَّمن .





= للنُّون الساكنةِ والتَّنوين أحكامٌ
مع بعض الحُرُوفِ في القُرآن ، وهِيَ :


( 1 ) إظهارُ النون عند سِتِّةِ حُرُوف : هَمْزٌ - هَاء - عَيْنٌ - حَاء -
غَيْنٌ - خَاء ( حُرُوف الحَلْق ) .

مِثال : (( وَيَنْأَوْنَ )) .

( 2 ) إدغامُ النون الساكنة والتنوين عند سِتِّةِ حُرُوف ،
جَمَعَهم الإمامُ الجَمْزوريّ في قولِهِ ( يَرْمُلُون ) ؛

الياء ، والراء ، والميم ، واللام ، والواو ، والنون .

- حرفان منها الإدغامُ فيهما كامل ؛ يعني بغير غُنَّة ،
وهما : اللام والراء . مِثال : (( مِن رَبِّهِمْ )) .


أيُّ إدغامٍ في القُرآن ينتُجُ عنه إبدالُ الحَرفِ الأوَّل المُدْغَم بحَرفٍ مُماثِلٍ
للحَرفِ الثاني .


- أربعةُ حُرُوفٍ منها فيها إدغامٌ ناقِص ؛ وهِيَ النون ، والميم ، والياء ، والواو .

إدغامٌ ناقِص : يعني نُظِهرُ الغُنَّة عند إدغام النون .
مِثال : (( مِن وَلِيٍّ )) --> نُطقُها ( مِوَّلِيٍّ ) .
(( مَن يَقُولُ )) --> نُطقُها ( مَيَّقُولُ ) .

( 3 ) الإقلابُ : إذا التقت النون الساكنة والتنوين مع الباء ،
نقلبُ النون الساكنة أو التنوين إلى ميم ،

ثُمَّ نُخفي الميم في الباء . مِثال : (( مِن بَعْدِ )) .

استنبَطَ العُلَماءُ أنَّ عِلَّةَ إبدال النون أو التنوين بميم هو قُربُ الميم مِن مَخرج الباء .

الميمُ تخرُجُ مِن الشفتين ، والباءُ تخرجُ مِن الشفتين أيضًا .

( 4 ) الإخفاءُ : نُخفي النون الساكنة أو التنوين عند أيِّ حَرفٍ
من حُرُوفِ الإخفاءِ الخمسة عشر .

وهذه الحُرُوفُ جَمَعَها الإمامً الجَمزوريّ في قوله :
صِفْ ذَا ثَنَا كَمْ جَادَ شَخصٌ قَد سَمَا ... دُمْ طَيِّبًا زِدْ في تُقَى ضَعْ ظالِمًا

مِثال : حَرفُ الشين : (( مِن شَرِّ )) .


الإخفاءُ يَتبَعُ تفخيمَ وترقيقَ ما بعده . يعني لو جاء بعد النون الساكنة
أو التنوين حَرفٌ مُفَخَّم ، تُفَخَّم الغُنَّة .

مِثال : (( مِن طَيِّبَاتِ )) .

وهناك قَولٌ جميلٌ جِدًّا لأحد العُلماءِ ، يقولُ :

وَتَتْبَعُ مَا قَبلَها الألِفْ ... والعَكسُ في الغُنَّةِ أُلِفْ ( أو عَرِفْ )

يعني الألِفُ يَتبَعُ ما قبلَه في التَّفخيم والتَّرقيق ؛
إذا كان ما قبله مُفَخَّمًا يُفَخَّم ، وإذا كان مُرقَّقًا يُرَقَّق .


والغُنَّةُ العَكس ؛ إذا كان ما بعدها مُفَخًّمًا تُفَخَّم ، وإذا كان مُرقَّقًا تُرَقَّقُ .
فالغُنَّةُ تَتْبَعُ ما بعدها تفخيمًا وترقيقًا .





= الأخطاءُ الشَّائِعةُ في النُّون =


1- عَدمُ تمكين التَّوسُّطِ وتحريكُ النُّون .

مِثال : (( أَنْعَمْتَ )) .
نَحذَرُ مِن تحريكِ النون إذا سَكَنَت وجاء بعدها حَرفٌ مِن حُرُوفِ الإظهار ؛
لأنَّ النون تُظهَرُ
عند حُرُوفٍ سِتَّةٍ فقط ، هِيَ : هَمْزٌ - هَاء - عَيْنٌ - حَاء -
غَيْنٌ - خَاء .

مِثال : (( أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ )) ، (( مَنْ آمَنَ )) ، (( يَنْهَوْنَ )) ، (( يَنْأَوْنَ )) .

2- إذا شُدِّدَت النون وجاء قبلها هَمزة أو أيُّ حَرفٍ آخَر ،
ننتبه من توليدٍ حَرفٍ من حركةِ ما قبل النون المُشَدَّدة .

مِثال : (( إِنَّ الَّذِينَ )) ، نَحذَرُ مِن الضغطِ على حَرفِ الهَمزة
وتوليدِ حَرفِ مَدٍّ منه استعدادًا للنون المُشَدَّدة .


الشيخُ عُثمان سُليمان مُراد في مَتن "السلسبيل الشافي"
في باب "النون والميم المُشَدَّدات" ، قال في آخِر البيت :

واحْذَرْ لِمَا قبلَهُما أنْ تَمْدُدَا

انتبِه ، لا تَمُدّ حَركةَ ما قبل النون أو الميم المُشَدَّدة .


3- في كُلِّ أحكام النون الساكنة - مِن حالاتِ إخفاءٍ أو إقلابٍ أو إدغامٍ -
ننتبه مِن توليدِ حَرفِ مَدٍّ
مِن حَركةِ ما قبلها ؛ لأنَّ ما قبلها لا بُدَّ أن يكون مُتحرِّكًا .
مِثال : (( يُنْفِقُونَ )) --> ( يُونْفِقُونَ ) .
الزَّمنُ في الغُنَّةِ لا في حَركةِ ما قبلها .

4- إذا تكرَّرَت النون ، ننتبه مِن اختلاس حَركاتِها أو الإتيان بنون واحدة .

مِثال : (( مِن بَيْنِنَا )) . لا بُدَّ مِن فصل الحُرُوفِ عن بعضِها .

5- إذا جاءت مُشَدَّدةً وبعدها نون مُتحرِّكة ، لا بُدَّ مِن إظهار الثلاثة جميعًا .

مِثال : (( وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ )) .
زَمنُ الحَركةِ واحدة .

الاخْتِلاسُ : هو الجَريُ بها أسرع مِن ذلك .


6- إذا سَكَنَت النون أو جاء تنوين وجاء بعده هَمزة ، إذا أسرعتُ
سأفعلُ شيئًا موجودًا عند الإمام وَرْش ؛
وهو نقل الحَركةِ ،
لأنَّ أيَّ حَرفٍ ساكن قبل الهَمزة عند الإمام وَرْش ينقل حَركة الهَمزة عليه .

والأسهلُ مع النون . مِثال : (( عَجَبًا أَنْ أَوْحَيْنَا )) .





!! .. مُلاحظة مُهِمَّة ..!!


أخطأ الشيخُ في هذه الحلقةِ وقال إنَّ مِن صفاتِ النُّون ( الإصْمات ) ،

ثُمَّ صَحَّحَ ذلك في حلقةٍ أُخرى وقال إنَّ مِن صِفاتِها ( الإذلاق ) لا الإصمات .
فليُنتَبَه لذلك عند مُشاهَدة الفيديو .
والتَّصحيحُ أضفتُه في نهايةِ المَادَّةِ الصَّوتيَّة ، فليُرجَع إليها .






 

رد مع اقتباس
قديم 04-27-2016   #20


الصورة الرمزية حنيين
حنيين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 9804
 تاريخ التسجيل :  Nov 2015
 أخر زيارة : 01-12-2017 (08:06 AM)
 المشاركات : 8,321 [ + ]
 التقييم :  9222
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkmagenta

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي



[ 16 ] حَرفُ الرَّاءِ ..





= مَخرجُه =


تخرُجُ الراءُ مِن ظَهر طَرفِ اللِّسان . والدليلُ : قولُ ابنُ الجَزريّ :

والنُّونُ مِنْ طَرَفِهِ تحتُ اجْعَلُوا ... والرَّا يُدانِيهِ لِظَهْرٍ أَدْخَلُوا



تخرُجُ الراءُ مِن ظَهر طَرفِ اللِّسان .
( ظهرُ طَرفِ اللِّسان : تحت الطرف وليس فوقَه ) .


كثيرٌ مِن الناس يَظُنُّ أنَّ ظَهرَ طَرفِ اللِّسان ما فوق .

وسبق أن قُلنا : في كلماتِ العرب ممكن كلمة تحتمل الضِّد .
ظَهْرُ طَرفِ اللِّسان : يعني ينحرِفُ اللِّسانُ إلى الظَّهْر .
بدلًا مِن أن يكونَ اللِّسانُ صريحًا مع سَقفِ الحَنكِ ،
يميلُ قليلًا ، وهذا ما يُسبِّبُ الارتعادَ .





= صِفاتُ الرَّاء =


1- الجَهْرُ : معناه انقطاع النَّفَس .


2- التَّوَسُّطُ : يعني جَريان الصَّوتِ فترةً زَمنيَّةً بسيطةً .


3- الاسْتِفالُ : معناه أنَّ الراءَ حَرفٌ مِن حُرُوفِ التَّرقيق ( لكنَّه يقبلُ التَّفخيمَ ) .


4- الانْفتاحُ : معناه انفتاح ما بين الفَكَّيْن ، وعَدم التصاق جُزءٍ من اللِّسان
بسَقفِ الحَنكِ .


5- الإذلاقُ : وهِيَ صِفةٌ معنويَّةٌ ؛ تعني أنَّ الحَرفَ يخرُجُ بسُهولةٍ مِن المَخرج .


6- الانحرافُ ( صِفةٌ ليس لها ضِدٌّ ) : ينحرفُ المَخرجُ من الطَّرفِ
إلى ظَهر طَرفِ اللِّسان .


7- التَّكريرُ : هِيَ صِفةٌ تُعرَف لتُجتَنَب .


هناك ارتعادٌ في اللِّسان ؛ لأنَّ اللِّسانَ لا يتمكَّنُ مِن سَقفِ الحَنكِ ،
يكونُ مُلامِسًا ولكن ليس بشكلٍ قَويٍّ ،
فيعمل ارتعاد اللِّسان ،
فينتُجُ عن ذلك اهتزازٌ بسيطٌ في مَخرج الراء ، لكنْ ليس تكريرًا .


التَّكريرُ : يعني الإتيان بِرَاءاتٍ كثيرةٍ .



= الرَّاءُ تقبلُ التَّفخيمَ والتَّرقيقَ =


الراءُ إمَّا أن تكونَ في أوَّل الكلمةِ ، أو وَسَطِ الكلمةِ ، أو آخِر الكلمةِ .

إمَّا أن تكونَ مُحرَّكةً بفَتحٍ أو بضَمٍّ أو بكَسْرٍ أو ساكنةً .

- إذا كانت مُحَرَّكةً بفَتحٍ أو مُشَدَّدةً بفَتحٍ تُفَخَّم .

- إذا كانت مُحَرَّكةً بضَمٍّ أو مُشَدَّدةً بضَمٍّ تُفَخَّم .
- إذا كانت مُحَرَّكةً بكَسْرٍ أو مُشَدَّدةً بكَسْرٍ تُرَقَّق .


إذا كانت الراءُ ساكنةً ، إمَّا أن تكونَ في أوَّل الكلمةِ ،
أو في وَسَطِ الكلمةِ ، أو في آخِر الكلمةِ .

- إذا كانت في أوَّل الكلمةِ تُفَخَّم .
لو كان قبلها هَمزةُ وَصْلٍ تُفَخَّم .
( الراءُ في أوَّل الكلمة سواءٌ وُصِلَت بما قبلها ، أو بُدِأَ بها )
مِثال : (( ارْتَابُوا )) ، (( الَّذِي ارْتَضَى )) .

- إذا توسَّطَت الراءُ الساكنة الكلمةَ :
إذا كان ما قبلها مفتوحًا أو مضمومًا تُفَخَّم ،
أمَّا إذا كان ما قبلها مكسورًا أنظُرُ لِمَا بعدها ،
فإذا كان حَرفَ استعلاءٍ - وهو موجودٌ في خَمْسِ كلماتٍ فقط :
(( إِرْصَادًا )) ، (( مِرْصَادًا )) ، (( لَبِالْمِرْصَادِ )) ، (( فِرْقَةٍ )) ،
(( قِرْطَاسٍ )) - هُنا الراءُ ساكنة ، ففُخِّمَت الراءُ .


فيما عَدا هذه الكلمات الخَمس ، أيُّ راءِ ساكنة مُتوسِّطة الكلمة وقبلها كَسْرٌ تُرَقَّق .


- إذا تطرَّفَت الراء - سواءٌ كان سكونُها سُكونًا عارِضًا أو أصلِيًّا -
أنظُرُ لِمَا قبلها :

سَكَنت الراء وما قبلها مفتوحٌ أو مضمومٌ تُفَخَّم .
قبلها مكسورٌ تُرَقَّق .
قبلها ساكن ، أنظُرُ لِمَا قبل الساكن : إذا كان مفتوحًا أو مضمومًا تُفَخَّم ،
إلَّا إذا كان هذا الساكنُ ياءً .

ما يفصِلُ بين الراء وبين المكسور ياء ، سواءٌ كانت مَدِّيَّةً أو غيرَ مَدِّيَّةٍ .
طالما ياء ساكنة ، الياء تُرَقَّق .
مِثال : (( خَبِيرٌ )) ، (( بَصِيرٌ )) ، (( نَذِيرٌ )) ، (( بَشِيرٌ )) .
إذا كان ما قبل الساكن مفتوحًا أو مضمومًا تُفَخَّم .





= حالاتُ الرَّاءِ =


1- ساكنة : [ أرْ ] .

2- مُتحرِّكة بفَتح : [ رَ ] .
3- مُتحرِّكة بضَمٍّ : [ رُ ] .
4- مُتحرِّكة بكَسْر : [ رِ ] .
5- مُشدَّدَة بفَتح : [ أَرَّ ] .
6- مُشَدَّدة بضَمٍّ : [ أَرُّ ] .
7- مُشَدَّدة بكَسْر : [ أَرِّ ] .





= الأخطاءُ الشَّائِعةُ في الرَّاءِ =


غالبًا تكونُ الأخطاءُ موجودةً في حال سكون الراء أو في حال تشديدها .


قُلنا إنَّ الراءَ تقبلُ التَّفخيمَ والتَّرقيقَ .

مِثال : (( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ )) .
(( أَأَنْذَرْتَهُمْ )) --> راء مُفَخَّمة ( ساكنة بعد فَتح ) .
(( تُنْذِرْهُمْ )) --> راء مُرَقَّقة ( ساكنة قبلها مكسور ) .

1- تحريكُ الراءِ الساكنة .


2- تفخيمُ الراءِ المُرقَّقَة .


3- عَدمُ إظهار زَمن التَّوسُّط .


4- إذا تكرَّرَت الراءُ في كلمةٍ أو كلمتين أو شُدِّدَت ، قد يَحدُثُ عَدمُ تمكينٍ للمَخرج .

مِثال : (( قُلْ أَمَرَ رَبِّي بِالْقِسْطِ )) ، (( الرَّحْمَنُ )) .

5- إذا كانت الراءُ مُشَدَّدةً بالكَسْر وقبلها حَركةُ فَتح ، نجعلُ الراءَ الأولى مُفَخَّمَةً
والثانية مُرقَّقةً .

مِثال : (( الرِّجَالُ )) .

الراءُ الأولى في المُشَدَّدِ تَتبَعُ الراءَ الثانية تفخيمًا وترقيقًا .

مِثال : (( مُتَبَرِّجَاتٍ )) .

وكذلك في الراءِ المُفَخَّمَة : إذا كانت الراءُ مُشَدَّدةً بضَمٍّ أو بفَتحٍ وقبلها مكسورٌ ،
لا نسحَب الراءَ الأولى للتَّرقيق .

مِثال : (( أَوَلَا يَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ )) .





!! .. مُلاحظة مُهِمَّة ..!!


أخطأ الشيخُ في هذه الحلقةِ وقال إنَّ مِن صفاتِ الرَّاءِ ( الإصْمات ) ،

ثُمَّ صَحَّحَ ذلك في حلقةٍ أُخرى وقال إنَّ مِن صِفاتِها ( الإذلاق ) لا الإصمات .
فليُنتَبَه لذلك عند مُشاهَدة الفيديو .
والتَّصحيحُ أضفتُه في نهايةِ المَادَّةِ الصَّوتيَّة ، فليُرجَع إليها .










 

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 09:47 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. diamond
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى

دعم وتطوير رواد 2018

اختصار الروابط