ننتظر تسجيلك هـنـا

تستطيع غالينا أن تختار الاستايل المناسب لذوقك من أسفل هذه الصفحة, حياكم ربي,,, ,,,, تحذير .. حتى لا تتعرض عضويتك للتشهير والحظر في منتديات (( الليل وعشاقه ))يمنع منعاً باتاً تبادل اي وسائل لحسابات التواصل الاجتماعي بجميع أنواعها, وكذلك استخدام التقييم والرسايل الخاصة لأغراض شخصية لا علاقة لها بالموضوع أو الرد, ارجو الإلتزام من الجميع كلمة مدير الموقع


العودة   منتديات الليل وعشاقه > ღღ رؤية وارتواء فكر ღღ > الثقافة

إضافة رد
#1  
قديم منذ 2 أسابيع
http://www.lel3.com/up/do.php?img=450
رهف الاحساس غير متواجد حالياً
    Female
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 4990
 تاريخ التسجيل : May 2010
 فترة الأقامة : 3304 يوم
 أخر زيارة : منذ 19 ساعات (01:57 AM)
 المشاركات : 54,351 [ + ]
 التقييم : 14944
 معدل التقييم : رهف الاحساس has a reputation beyond reputeرهف الاحساس has a reputation beyond reputeرهف الاحساس has a reputation beyond reputeرهف الاحساس has a reputation beyond reputeرهف الاحساس has a reputation beyond reputeرهف الاحساس has a reputation beyond reputeرهف الاحساس has a reputation beyond reputeرهف الاحساس has a reputation beyond reputeرهف الاحساس has a reputation beyond reputeرهف الاحساس has a reputation beyond reputeرهف الاحساس has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]

الأوسمة التي حصل عليها
وسام التواصل ملكه الاناقه شهادة شكر افضل فريق افضل موضوع كتابي 
مجموع الأوسمة: 17

syefsds.gif عادات رمضان في البلدان العربية..موروث يأبى الاندثار



عادات رمضان في البلدان العربية..موروث يأبى الاندثار


تستمد الأمتان العربية والإسلامية هويتهما من تراثهما الحضاري والثقافي المتجذر في أعماق أبنائها . انه تراث عريق يبرز في تلك العادات والتقاليد التي يتوارثها الأبناء جيلا بعد جيل. شهر رمضان المبارك تتجلى فيه هذه العادات والمورث الشعبي الذي أرتبط بقدوم هذا الشهر، سواء كان ذلك من خلال الأهازيج الشعبية أو الحكم أوالامثال والحكايات.

ففي مختلف البلدان الإسلامية، تلمس العديد من العادات والتقاليد الخاصه باستقبال شهر رمضان المبارك، وكل قطر اسلامي وعربي يتسم بطابع خاص به من خلال الأهازيج الشعبية والأغنيات الخاصة التي تحكي استقبال الشهر الكريم، ولعل فرحة الأطفال هنا تأتي بشكلٍ خاص حيث يحتفلون به بطريقتهم من حيث أهازيجهم وألعابهم المتعددة التي تحاكي شهر رمضان. وهنا يشير الباحث في التراث الشعبي عبد العزيز الصعب، إلى تنوع العادات والموروث الشعبي، خصوصا في استقبال الشهر الكريم، ففي جزيرة العرب تتزين البيوت والمساجد في المدن والأرياف لاستقبال الشهر الكريم حيث يقتني الناس الفوانيس الرمضانية والقناديل المختلفة الألوان والأشكال والأحجام تتزين به البيوت والمساجد والمحلات والشوارع والطرقات. إضافة إلى الصلوات والتلاوة والذكر والدعاء في المساجد.
الخليج.. عادات وتقاليد رمضانية

للعديد من الأقطار العربية عادات وتقاليد رائعة في استقبال هذا الشهر الكريم، ففي دول الخليج العربي- بحسب الباحث في شؤون التراث أحمد السمر- هناك عادات وتقاليد موحدة ومتمازجة عبر مئات السنين، والحكايات و (السوالف) الشعبية في شهر رمضان المبارك في منطقة الخليج العربي لا تكاد تنتهي، ففي هذا الشهر تنشط وتدب الحياة في كل ما يتصل وله علاقة بالأهازيج والحكايات والأمثلة والألعاب والعادات والتقاليد، حيث لكل منطقة من مناطق دول الخليج قاطبة عادات وتقاليد وأمثلة شعبية واحدة مشتركة إلا ما ندر.
حيث تتميز منطقة الخليج بأكملها بعادات جماعية مشتركة في هذا الشهر الفضيل بالذات تلتقي بها، وسواء كان هذا من خلال العادات والتقاليد و “السوالف” والحكايات والأكلات الشعبية.. أو من خلال الألعاب والتزاور وتنظيم الحفلات والولائم (الغبقات) الرمضانية التي تقام عادة بين الأهل والأصدقاء في ليالي هذا الشهر الكريم... أما حلقات الذكر و تلاوة وختم القرآن الكريم والأدعية الدينية في ليالي شهر رمضان فإن أهل الخليج ينشطون في إحيائها.. ولا يكاد أي منزل من منازل يخلو من جانب من جوانب تلك الحلقات الإسلامية.. حيث يتناول الزوّار والأصدقاء تلاوة القرآن الكريم والأدعية الدينية..
كما أن الطبق الخليجي هو الآخر في هذا الشهر يحفل بالعديد من أصناف الموائد والأطعمة الشهية والفاخرة التي اشتهر بها أهالي منطقة الخليج.. وأهمها على سبيل المثال لا الحصر.. الهريس والساقو والنشا واللقيمات والعصيدة والبلاليط والثريد والمحلبية أو المهلبية الخ.. حيث تجتهد ربّات البيوت خلال هذا الشهر بتحضير جميع هذه الأطعمة لتزين بها مائدة الإفطار اليومية، وحيث تقوم ربات البيوت بتبادل توزيع هذه الأطباق فيما بينها من الجيران والأصدقاء سواء من أهل البلد أو الآخرين الوافدين إليها.. حيث أن تلك من عادات الكرم المتأصلة والتي يفتخر بها أهالي منطقة الخليج..
ويقو الكاتب السمر، بأن منطقة الخليج بأسرها تجمعها طقوس واحدة في جانب الحكايات والألعاب الشعبية المختلفة والمنتشرة بين أبنائها منذ مئات السنين والتي لا تزال موجودة خاصة في مجتمعات القرية.. وعند قدوم هذا الشهر الكريم نجد أن الكثير من الألعاب المسلية التي تجمع بين المرح والمتعة تمارس بين فئات الشباب في الغالب والتي تقام في الساحات والميادين فيما سبق.. وعلى الرغم من أن بعض تلك الألعاب قد انقرضت أكثرها بسبب المدنية واجتياح المسببات والدواعي الحضارية.. إلا أن جانباً من تلك الألعاب لا زالت تعرف وتمارس بين شباب القرى على وجه الخصوص..
القرقيعان
ومن ضمن العادات المترسخة منذ مئات السنين ألعاب القرقيعان المعروفة في منطقة الخليج بأسماء قد تختلف بعض الشيء في تناولها.. ففي منتصف شهر رمضان والتي تعرف في المنطقة الشرقية بـ(الناصفة) تقوم كافة الأسر بترتيب وتجهيز أنواعاً عديدة من المكسرات والحلويات و (السبال) وهو الفول السواداني، قبيل حلول هذا الموعد بيوم أو يومين استعداداً لتوزيعه على جميع الأطفال الذين يجوبون الحارات والأحياء من مكان لآخر لالتقاط القرقيعان.. وحيث يطرقون الأبواب مرددين أناشيد قد تختلف أيضاً في تناولها من منطقة لأخرى.. ولكنها تجتمع من حيث الهدف.. لترد عليهم ربة البيت وتقوم بتوزيع ما جادت به حصيلتهم من تلك الحلوى ومن ثم يتابع الأطفال مسيرتهم.
المسحراتي
وللمسحر أو (المسحراتي) -كما في لهجة أخرى- في شهر رمضان المبارك في منطقة الخليج كما هو معروف دور كبير وذكريات لا تنسى التصقت بأذهان الخليجيين قاطبة حيث كان له هويته المتميزة.. وطابعه الفريد والذي لم تعرفه أجيال هذا العصر (عصر الترانسستور) فقد كان (المسحر) ويسمى أيضاً (أبو طبيلة) يقوم مترجلاً أو راكباً حماره ومعه بعض الأطفال يقرعون الطبول لإيقاظ النيام لتتناول وجبة السحور وهو يردد:
أصح يا نايم.. وحّدْ الدايم.. سحور يا عبيد الله سحور..في حين يقوم في نفس الوقت بطرق البواب وتسمية أصحابها بأسمائهم، وتلك عادة من العادات العريقة المنتشرة كما أسلفنا في منقطة الخليج والتي لم يعد لدور (المسحر) فيها خلال هذه الأيام ذلك الزخم المعروف والحافل بالحكايات والمواقف الطريفة والمحببة للأطفال والكلام ما يزال للسمر.
مصر والسودان

أما في مصر والسودان مثلا تزيَّن الشوارع والحارات بالأعلام والبيارق الورقية منذ الأسبوع الأخير من شهر شعبان، بحيث تشهد الأحياء والأزقة في مصر ظاهرة جميلة بربط الحبال بين البيوت المتقابلة، تعلّق عليها الرايات والفوانيس. وللأطفال في الشهر الفضيل حكاية ظريفة وجميلة، فهؤلاء يخرجون ليلة رؤية هلال رمضان إلى الطرقات سواء مع أقرانهم من الأطفال، أو إلى جانب أفراد عائلتهم، مرتدين أحلى ما عندهم من ثياب، وحاملين الأعلام والفوانيس الرمضانية، يغنون الأناشيد والأهازيج الخاصة بهذا الشهر الكريم في فرحة جماعية عارمة.
ويترقب السودانيون قدوم هذا الشهر الفضيل بفيض من الشوق والاستعداد، ويدخرون له ما طاب من المحاصيل الزراعية والبقوليات والتمر منذ وقت مبكر، وقبيل حلول الشهر الكريم يقوم السودانيون بشراء التوابل وقمر الدين ويقومون بإعداد مكونات شراب شهير يسمى (الحلومر) وهو يصنع من عدة مواد أهمها الذرة والتوابل وغيرها، وتحتوي المائدة السودانية على بعض الأكلات المقلية والحلويات و(العصيدة ) والسلطات، وأنواع عديدة من المشروبات المحلية والعصائر المعروفة، فضلاً عن (سلطة الروب) والشوربة وغيرها من مكونات المائدة الرمضانية العامرة.
بلاد الشام

كما لا يختلف رمضان كثيراً في بلاد الشام ومنها فلسطين ، فلهذا الشهر عاداته من إفطار وسحور وحلويات، وصلاة تراويح وقيام ليل وقراءة القرآن وزيارات الأهل. من أهم الأطعمة الفلسطينية المقلوبة، وهي مكونة من الأرز ومقلي الباذنجان أو الزهرة أو البطاطس، وكذلك البصل المقلي والثوم، توضع اللحمة بعد النضج أسفل الوعاء (الحلة) ثم يوضع الثوم المقلي ثم يوضع الأرز وتوضع بعد ذلك التوابل ويسكب المرق وتوضع على نار هادئة حتى النضج، ثم توضع ملعقة سمن على الأرز، وبعد ذلك تقلب في صينية وتقدَّم كما هي مع اللبن (الزبادي) أو سلطة خضار. ومن الأكلات الشعبية أيضاً الفتة. أما في بلاد الشام، فهناك المنسف وهو مشهور في بلاد الشام مكون من الأرز والحمص والثوم والتوابل والبصل واللحم، وهناك المفتول (الكسكسون) وهو من طحين السميد ودقيق القمح المفتول بطريقة خاصة، ويطبخ على البخار، وكذلك يطبخ له مرق من مرق اللحم والبصل والتوابل، وبعد نضج المفتول يوضع في الصينية ويسكب عليه المرق والبصل، وهناك من يضع في المرق طماطم أو القرع. كما تزين الشوارع بالأنوار والمصابيح وتكتب عليها عبارات التهنئة بقدوم رمضان . ويتم اطلاق الألعاب النارية.
المغرب العربي

وفي دول المغرب العربي ، يستقبل المواطنون هذا الشهر، بفرحة عارمة وقلوب تواقة. حيث تشتهر في دول المغرب العربي ، الموائد في رمضان بشربة الحريرة، والتمر والحليب و(الشباكية) و(البغرير) و(الملوي).. فيما تعتبر شربة الحريرة في مقدمة الوجبات؛ إذ لا يعتبرون كثيرون للإفطار قيمة بدونها؛ ولذلك بمجرد ذكر شهر رمضان تذكر معه (الحريرة) عند الصغار والكبار على السواء، كما ينتشر الباعة المتجولون على الطرقات والأماكن الآهلة بالسكان ليبيعوا هذه الوجبات دون غيرها. وبعد الحريرة تأتي (الشباكية) وهي حلوى تصنع غالباً في البيوت بحلول الشهر الكريم.
وتتميز الجزائر بالحمامات التي تلقى إقبالاً كبيراً من العائلات في الأيام الأخيرة من شهر شعبان للتطهّر واستقبال رمضان للصيام والقيام بالشعائر الدينية وتنطلق إجراءات التحضير لهذا الشهر الكريم قبل حلوله بشهور من خلال ما تعرفه تقريباً كل المنازل الجزائرية من إعادة طلاء المنازل أو تطهير كل صغيرة وكبيرة فيها علاوة على اقتناء كل ما يستلزمه المطبخ من أوانٍ جديدة وأغطية لاستقبال هذا الشهر. وتتسابق ربات البيوت في تحضير كل أنواع التوابل والبهارات والخضر واللحوم البيضاء منها والحمراء لتجميدها في الثلاجات حتى يتسنى لهن تحضير ما تشتهيه أفراد عائلتهن بعد الصيام.



 توقيع : رهف الاحساس




لقد عاش قلبى مثل النسيم
إذا ذاق عطراً جميلاً تهادى

رد مع اقتباس
قديم منذ 2 أسابيع   #2
http://www.lel3.com/up/do.php?img=450


الصورة الرمزية ورد الشام
ورد الشام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11106
 تاريخ التسجيل :  May 2018
 أخر زيارة : منذ يوم مضى (02:39 PM)
 المشاركات : 3,588 [ + ]
 التقييم :  3590
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 SMS ~
ليتنا مثل الاسامي لا يغيرنا الزمن
لوني المفضل : Midnightblue
افتراضي رد: عادات رمضان في البلدان العربية..موروث يأبى الاندثار



رمضان هذا الضيف الغالي
التي ننتظر حضوره كل عام
تختلف طقوس الترحيب به

من بلد اسلامي لاخر
ولكن الحب له والفرح بقدومه يسكننا
ويجعلنا نتفنن في قوس الترحيب به من عام لعام
موضوع ثري للغاية
ونافذة نطل منها لنتعرف على كيفية استقبال هذا الشهر الفضيل
لدى اخواننا بالمشرق والمغرب
سلمت ودمت رهفنا الغالية
عطاءك مثالي وجهدك متميز
يعطيك الف الف عافية يارب
دام التالق ودام التميز
لك التقدير والتحايا

مودتي والاحترام


 
 توقيع : ورد الشام






رد مع اقتباس
قديم منذ 2 أسابيع   #3
http://www.lel3.com/up/do.php?img=450


الصورة الرمزية رهف الاحساس
رهف الاحساس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4990
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : منذ 19 ساعات (01:57 AM)
 المشاركات : 54,351 [ + ]
 التقييم :  14944
 الجنس ~
Female
 
مزاجي:
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة التي حصل عليها
وسام التواصل ملكه الاناقه شهادة شكر افضل فريق افضل موضوع كتابي 
مجموع الأوسمة: 17

افتراضي رد: عادات رمضان في البلدان العربية..موروث يأبى الاندثار



هلا بالغالية ورد الشام
نورت المكان بطلتك البهية وكلماتك العذبة
نعم هو الشهر الفضيل والضيف الكريم
نستقبله احسن إستقبال
وكل بلد له عاداته وتقاليده في إستقباله وصيامه
تعددت الطرق والغاية واحدة ،صيامه وقيامه ورضا الله
هناك روابط تربطنا وتجعلنا
أمة واحدة ومنها هذا الشهر الفضيل
نسأل الله ان يتقبل منا الصيام وصالح الاعمال


 
 توقيع : رهف الاحساس




لقد عاش قلبى مثل النسيم
إذا ذاق عطراً جميلاً تهادى


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
النقش على النحاس.. مهنة تقاوم الاندثار رهف الاحساس التراث والاشغال اليدوية 15 01-07-2018 06:40 PM
عادات و تقاليد السعودية في شهر رمضان مهندس خالد الخيمــــة الرمضانيــــة 8 05-28-2017 05:50 PM
شوف أسماء البلدان عندنا وعندهم حلم الليل منتـدى الونآسه وسعه الصدر 0 07-16-2009 12:52 PM




Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. diamond
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى

دعم وتطوير نواف كلك غلا 2019