تحذير .. حتى لا تتعرض عضويتك للتشهير والحظر في سما منتديات (( الليل وعشاقه ))يمنع منعاً باتاً تبادل اي وسائل للتواصل بأي شكل من الأشكال والتي تحتوي الآتي : الايميلات ـ الفيس بوك ـ التويتر ـ استقرام ـ كيك ـ بي بي ـ ارقامكم شخصية ـ دعوة لمنتدى اخر .. الخ من جميع وسائل التواصل الاجتماعي | كلمة مدير الموقع


 
العودة   منتديات الليل وعشاقه > الليل الأدبي > موطن الحكايا
 

قصتي هل تصلح حكايه ؟ موطن الحكايا
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-14-2018   #11


الصورة الرمزية مجيد الجنابي
مجيد الجنابي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11153
 تاريخ التسجيل :  Jun 2018
 أخر زيارة : 06-20-2018 (11:26 AM)
 المشاركات : 118 [ + ]
 التقييم :  529
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي رد: قصتي هل تصلح حكايه ؟



حاولت والدتي ايقاضي لكني ابديت تمارضا كي لا اذهب لهم مساءا

الى ان اعرف ردت فعلها على تصرفي الاحمق الذي بدات أؤنب نفسي عليه

ماذا لو اخبرت والدها ؟

اخوتها والدتها ؟

وكلهم يكنون لي الاحترام والتقدير

هل خنت امانتهم عندما ادخلوني دارهم وأتمنوني عليه ؟

افكار وهواجس شتئ اخذت تعصف بي ومرضي الوهمي تحول

الى حقيقه عندما حان المساء !!

لم اعرف سببا للصداع الذي اخذ يفتك بي ولا سببا للوهن الذي

اصاب عظامي والضعف الذي اعتراني ..

تقيات ما اكلت بعد لحظات .. نار اضطرمت في احشائي اشعر ان

قلبي يعُصر عصرا ..

ذهبوا بي الى الطبيب وبعد فحص وقياس ضغط وحرارة جسم كتب

علاجه وطلب ان ارتاح لمده لا تقل عن ثلاثة ايام وابتعد عن الانفعال

والاضواء والانوار العاليه..

عدت تحف بي رعاية والديّ الذين اصيبا بالذهول مما جرى لي

سهرت والدتي معي طوال الليل وجاء والدي رحمه الله ليوقضني

ويعطيني العلاج ثم دثرني في فراشي وخرج

وجاء اليوم الثاني وانا اشد مرضا وقلقا فهو يوم الحسم سلبا ام ايجابا

وكلما مر الوقت كنت اشعر بان روحي تغادرني صوبهم لتعرف

ماذا يجري ويدور عندهم ..

وعند العصر طرق ابنهم الباب وسئل عن سبب عدم ذهابي الى المدرسه

فاخبروه بحالتي الصحيه السيئه فغادر الى دارهم

مساءا اخبرني والدي رحمه الله بان ابوها وامها واخوتها جائوا الينا

فارتعبت وارتعشت كل مفاصلي !!

هل اخبرتهم فجاءوا مؤنبين ام ماذا ؟

طلب والدي رحمه الله من والدتي ان تخبرني كي اتهيا وآتي لإُسلم

على الضيوف فهم جائوا ليطمئنوا على صحتي ..

حاولت التحجج بشتى الذرائع كي لا اراهم لكن محاولاتي باءت بالفشل

واخيرا جاء والدي رحمه الله واقتادني الى غرفة الضيوف وكاني متهم يساق

الى قاعة المحكمه ..

عموما ذهبت معه وانا اقدم قدم وأؤخر اخرى ووصلت بعد عناء طويل

فاستقبلني الجميع ببشاشه وترحاب وتمنيات بالشفاء العاجل ولاحظت

وجوههم تعلوها مسحه من الارتياح لذا تغيرت حالتي في الحال واصبحت

افضل من ذي قبل وجلست معهم نتجاذب اطراف الحديث وكلما مر الوقت

شعرت بتحسن اكثر فاكثر

عندما قاربت زيارتهم على الانتهاء سلم علي ابيها واخوتها وخرجوا

مع والدي رحمه الله ليودعهم الى الباب وتاخرت والدتها مع والدتي

وعندما اقتربت مني لتودعني نطقت جملتها التي كانت هي سر الشفاء

بالنسبة لي اذ تمنت لي الشفاء مع اضافه بسيطه وهي ان آمال تهديك

السلام وتتمنى لك الشفاء العاجل ..

الله ما اروعها من لحظه وما اجملها من جمله نطقت بها امها وكانها

لحن موسيقي جميل بدات اعيدها كل لحظه لاستمتع بمعناها واذوب مع حروفها

اذن لم تخبرهم بشيء ولم تلتزم الصمت زعلا مني بل ارسلت لي امنيات الشفاء التي

كانت اجمل من كل باقات زهور العالم التي استقبلتها

ومر اليوم وهو اجمل ما يكون واجتمعت عائلتي معي فرحه بتحسن وضعي الصحي وبزيارة

جيراننا لنا وبدات صداقه متوطده منذ تلك اللحظه بين العائلتين

في اليوم التالي ذهبت الى دارهم واستقبلتني في باب الدار ورحبت بي متمنيه لي

دوام الصحه والعافيه وطلبت مني الدخول دخلت الدار وقد فرحت كثيرا باستقبالها لي

جلست وجاء اخوها وسلم علي وجلس معي نتبادل اطراف الحديث وقامت بواجب

الضيافه على خير ما يكون

بعدها اخذ اخيها يشرح لي المواضيع السابقه التي درسوها في فترة غيابي ولم يكن

فكري معه مطلقا كنت اراقبها لاستشف ردة فعلها لعلي اجد الجواب الذي ابحث عنه

وكانت تعابير وجهها لا تدل على اي شيء لا رفض ولا قبول

مرت الساعات سراعا وقبل انتهاء الجلسه ذهب اخوها الى داخل الدار فاقدمت هي

باتجاهي ودست ظرف صغير في كتابي الذي امامي وبقية جالسه قليلا ثم نهضت

مودعه وقالت تصبح على خير لم اردعلى كلامها فقد ذهلت

انصب تفكيري على المظروف الذي دس في كتابي لو كان بيدي لخرجت مسرعا الى

داري لإقرأه كي اعرف اين انا من قلبها وأفِقّت على اعادتها لجملتها انا ذاهبه تصبح

على خير فقلت وانت كذلك فقد تجمدت كلماتي واحرفي

وحين عاد اخيها كنت اتحين الفرصه للمغادره ثم اعتذرت وغادرت عندها ذهبت الى

غرفتي مسرعا حتى أني لم اطلب

العشاء اغلقت بابي علي واخرجت الظرف ففضضته بارتعاش ولكن بحذر كي لا امزقه

فهو اجمل ما وصلني من رسائل

اخرجت قصاصتها الصغيره وقرات ..

حبيبي انا احبك ..

وساكتب لك ثانيه ..

يا الله ما اروع هذه الكلمات كانت كانها معجم للكلمات والمفردات ابحرت معها

احسست باني قد ملكت الدنيا برمتها

قبلتها .. شممتها لانها تحتوي عطرها الذي احب واهوى..

فارقتني شهية الطعام لفتره وبعدها خرجت وطلبت من والدتي ان تعد لي العشاء

كانت لذة الطعام تختلف ..

رشفة الماء تختلف ..

قدح الشاي يختلف كل شيء اصبح جديد له طعم مختلف كنت ليلتها اسعد الناس فقد

منحتني الامان

كانت فرحه ونشوه ممزوجه بنوع من الغرور احيانا فقد فضلتني على الجميع

اذن انا فارسها ..

انا من اختارت ..

كانت هذه الليله هي ليلة السعد او كما قالت ام كلثوم ..

هذه ليلتي نعم انها ليلتي ..

في الصباح ذهبت الى المدرسه وانا جدا سعيد وقد لاحظ والدي رحمه الله التغيير الذي

حصل معي قبل الجميع

وفي احد الايام وكنت ذاهبا معه في السياره اخبرني بانه يعرف باني احب ابنة الجيران

وهي فتاة لطيفه وجيده ..

احسست من كلامه بانه سعيد جدا وهو يرى ولده البكر في حالة نضج وحب ..

افرحني كلامه وعدم ممانعته وبعدها نقل الخبر الى والدتي التي بدات تهتم بها حين

تاتي الينا وهي ايضا لاحظت هذا الاهتمام واخبرتني به عند ذهابي لهم وكانت فرحه

جدا به ..

مضت الايام ولا احلى ولا اجمل منها وانا اسعد انسان بحبيبتي وحياتي التي تبدلت ..

وبدات تزورنا وتجلس مع والدتي واحيانا تساعدها في امور البيت وعندما كنت اعود

احيانا اجدها وقد جاءت بطعامي

من عندهم فتخبرني والدتي بان غدائي اليوم قد جاء من حبيبتي حتى والدي رحمه

الله كان يدللها عندما تزورنا واحيانا كان يلاطفها بكلمة اهلا بكنتي ..

وبدات الرسائل تنهال بيننا بل كانت نار الشوق ولظاها تسطر على الورق فتحيل بياضه

الى اصفرار من شدة حرارة حبنا ..

مرت الايام هانئه سعيده يغمرنا الفرح وتحفنا السعاده .. لا يعكر صفونا اي شيء ..

اصبح حبنا مفضوحا نوع ما لاهلي واهلها ولم تكن هناك ممانعه لانه امام اعينهم ولا

يوجد فيه ما يسيء او يعيب لانه

مبني على الاحترام وكنت دائما ما اجد حبيبتي قد اعدت لي وجبات الطعام حيث

تخبرني والدتي بانها كانت هنا وجاءت بهذا الطبق

او تلك الوجبه المهم كنت سعيدا لدرجه لا اعرف كيف اصف نفسي بها وكان والدي

رحمه الله يفخر بهذا الحب امام اقاربنا القادمون الى بغداد

لقضاء اشغالهم الضروريه من مراجعة دوائر الدوله الى عيادة الاطباء حيث مقر اقامتهم

عندنا على اعتبار والدي شيخ العشيره

كنت دائما في بيت حبيبتي مساءا ندرس سويا وكانت لنا طموحات واحلام لا تقف عند

حد ابدا وانتهى العام الدراسي بهدوء وكانت نتيجة ثمرة

دراستنا وجهدنا مفرحه لنا جميعا فقد نجحنا وبدرجات عاليه جدا باستثناء احد اخوتها

الذي رسب بمادتين المهم جاءت العطله الصيفيه وبدا الكل فرح

بها بعد انقضاء عام دراسي حافل فهموم الطلبه ومشكلاتهم الدراسيه ليس لانفسهم

فقط بل ولعوائلهم أيضا باستثنائي انا فقد كان عاما ممتعا لذيذا لي

حيث كنت اجلس مع من احب بلا رقيب او عذول لاننا كنا ندرس سويا واحيانا كانت

جلستنا تستغرق اكثر من ثلاث ساعات

اما الان فحتى وان زرتهم لن تستطيع الجلوس معي لفتره طويله فقد انقضت الدراسه

وعليها ان تهتم بشوؤن بيتهم ومساعدة والدتها اضافه

الا انه لا يوجد ما يستوجب اطالت جلوسها معنا وكان حبنا ينمو بشكل طبيعي جدا

وسليم امام انظار عوائلنا لانهم كانوا يرون اننا لانتجاوز حدود

الحب الطاهر الشريف

المفارقه في كل ذلك هي اني اخبرت والدي ووالدتي بحبي لامال عندما سئلت من

قبلهم وصرحت به وهي ايضا اعترفت لامها واخواتها بحبها لي

وانا وهي لم نقلها لبعضنا ولم ينطق بها احدنا للاخر وجها لوجه حتى هذه اللحظه بل

كنا نشعرها ونحس بها تنمو معنا تسير في دمانا نستنشقها مع

ذرات الهواء فتملا صدورنا غبطه وسرور وكان هذا اجمل ما في حبنا ..


 

رد مع اقتباس
قديم 06-16-2018   #12


الصورة الرمزية فتون الشمري
فتون الشمري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8797
 تاريخ التسجيل :  May 2014
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (09:25 AM)
 المشاركات : 11,089 [ + ]
 التقييم :  24773
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Floralwhite

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي رد: قصتي هل تصلح حكايه ؟



قصتك فيها من الحززن لفرااق زوجتك وابنائك الله يرحمهم ويصبرك
ولاكن فيك من القووه والامل ان شاء الله
وناجح في حياتك
اخي قصتك راائعه جداا


 
 توقيع : فتون الشمري



رد مع اقتباس
قديم 06-16-2018   #13


الصورة الرمزية مجيد الجنابي
مجيد الجنابي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11153
 تاريخ التسجيل :  Jun 2018
 أخر زيارة : 06-20-2018 (11:26 AM)
 المشاركات : 118 [ + ]
 التقييم :  529
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي رد: قصتي هل تصلح حكايه ؟



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فتون الشمري مشاهدة المشاركة
قصتك فيها من الحززن لفرااق زوجتك وابنائك الله يرحمهم ويصبرك
ولاكن فيك من القووه والامل ان شاء الله
وناجح في حياتك
اخي قصتك راائعه جداا
اهلا وسهلا بشخصك النبيل

نورتي المتصفح برونق طلك البهي

اشكر لسموك عذوبة مشاعرك

واتمنى ان أوفق في إكمال سرد القصه

عسى أن تكون بالمستوى الذي يسعد

من يقرأ حروفها هنا

تقبلي مني اعطر وارق التحايا

تسبقها قوافل من تلول الجوري


 

رد مع اقتباس
قديم 06-16-2018   #14


الصورة الرمزية مجيد الجنابي
مجيد الجنابي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11153
 تاريخ التسجيل :  Jun 2018
 أخر زيارة : 06-20-2018 (11:26 AM)
 المشاركات : 118 [ + ]
 التقييم :  529
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي رد: قصتي هل تصلح حكايه ؟



ها نحن نكمل ما بداناه ..

كان والدي رحمه الله يشعر بسرور كبير

وهو يرى ابنه البكر امام عينيه يعشق ويحب

لكن في حدود ما يسمح به العرف ..

كان بعض اقاربنا المقربون من والدي رحمه الله عندما

يجن الليل ويبداون يتسامرون يمازحوني في حبي وحبيبتي

ومنهم من يحكي لي عن قصة غرام سابقه وقع هو فيها او

حصلت لاحد الاصدقاء ويتغنى ويردد بيت او ابيات من الشعر

او ما يسمى القصيد مع العلم ان اكثرهم هُم ناس اميون لا يجيدون

القراءه والكتابه لكن ما لفت نظري هو هذا الكم الهائل والكبير من

الاشعار التي تتغنى في الحب والغزل والتي عجزت انا من حفظ

بعضها حين يرددوها امامي ..

مرت ايامنا هكذا دواليك لا يعكر صفونا اي شيء وفي احد الايام

وكان في ضيافتنا احد الاشخاص ومن الذين يرتبطون بوالدي رحمه

الله بصداقه قويه جدا وبعد انتهاء العشاء بدا الحديث عابرا الى ان

وصل الي ..

فسال الرجل عن دراستي فقلت الحمدلله فقال ابي ان مجيد عاشق

وهو مولع بابنة الجيران وهي فتاة طيبه ومؤدبه ومن عائله محترمه

وانها دائما ما تقوم باعداد طعامه بنفسها واسترسل شارحا قصة حبي

وكانه يحفظها عن ظهر قلب ..

هنا اعتدل الرجل في جلسته بعد ان كان مستلقيا وقال لابي ما هذا

الذي تقوله ؟

كيف تسمح له بذلك ؟

وايضا انت تشجعه ؟

انك تفسده الولد يا رجل وهو بِكرك ومن سيخلفك بالله عليك اترك هذا

الموضوع فانه من الامور التافهه .. اي عشق وحب ..

نحن نريده رجلا يقود ربعه من بعدك فلا تتلف عقله بهذه الامور ..

سكت والدي رحمه الله وكان الطير على راسه واسترسل الرجل

في حديثه قائلا انها من بنات بغداد اليس كذلك ؟

وتدرس في المدارس وترتدي البنطرونات ؟

عفيه عليك يا رجل هل هذه هي التي ستخدم ضيوفك ؟

هل هذه من ستقوم بواجبات دارك ؟

انا لا اوافق على هذه الامور ابدا وان اقتضت الضروره زوجه منذ الان

من اقاربنا واحسم الموضوع وانهه ..

كنت اجلس وانا استمع منذهلا لهذا الحديث ..

صعقني الرجل بكلامه وجراته وتطاوله علي وعلى حبيبتي فقلت له

انها احسن فتاة ولم يدعني اكمل حديثي ..

قال اسكت انت انا لم اقل انها غير جيده ولكنها لا تناسبنا نحن نريد

من هي من لحمنا ودمنا ..

اردت ان ارد عليه فطلب مني والدي رحمه الله السكوت فغادرت

الصاله وانا استشيط غضبا من هذا المعتوه الذي يحاول ان يدمر

حلمي وحبي ..!!


 

رد مع اقتباس
قديم 06-16-2018   #15


الصورة الرمزية مجيد الجنابي
مجيد الجنابي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11153
 تاريخ التسجيل :  Jun 2018
 أخر زيارة : 06-20-2018 (11:26 AM)
 المشاركات : 118 [ + ]
 التقييم :  529
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي رد: قصتي هل تصلح حكايه ؟



بدات اشعر من خلال احاديث بعض اقاربنا الذين يزورونا بانهم مع

ان اتزوج من احدى قريباتي كون جذورنا فلاحيه ودارنا تعتبر مقرا

لكل الوافدين والزائرين الى بغداد وان من اتزوجها عليها ان تقوم

بخدمة كل هولاء الضيوف لانها حسب مصطلحهم.. منا وفينا ..

وكأن زوجتي هي جاريه تخدم ضيوف ابي لا غير ..

وبدات اشعر ان ابي فقد حماسه لحبيبتي ابنة الجيران واخذ على حين

غره يعتبر هذا الحب لعب جهال .. يعني أطفال بالعراقي ..

وبدات معاملته لامال تتغير شيئا فشيئا وانه كان يحاول ان يجعل

والدتي تغير من معاملتها لامال بالتدريج لكي تخفف من مجيئها الينا

عموما كان مقررا ان نذهب الى ارضنا الزراعيه لقضاء جزء من

العطله الصيفيه هناك في البساتين وبين الاقارب..

في هذه الاثناء قالت لي والدتي ان ابي حسم امره في موضوع زواجي

من ابنة احد اعمامي .. صعقت من الخبر الذي كانت والدتي تخبرني به

وهي تمهد الطريق لوالدي رحمه الله الذي سيتلو علي قراره ..

وقراراته لا نقض فيها ولا جدال

خارت قواي ..

احسست بان قلبي يعُصر ..

وروحي تخرج من جسدي ..

بدات اشعر باني لا اعي وسيغمى علي ..

ماذا افعل ؟

اين المفر؟

ولمن الجأ لينقذني مما انا فيه ؟

لم يكن امامي سوى شخصان ..

احدهم احد اعمامي وكان مقرب من نفسي ويحبني لدرجة انه يفضلني

على اولاده فذهبت اليه وشرحت له موقفي فاخبرني بانه لا يستطيع ان

يعمل لي اي شيء بعد ان قرر ابي ذلك كونه اخاه الاكبر وهو الشيخ الذي

حينما يقرر فعلينا ان نطيع ..

رغم تعاطفه معي لكنه ما بيده حيله حاول افهامي ان الزواج سينسيني

هذا الحب المتشبث فيه وان ابنة عمي هي افضل لي من اي كان كونها سترعاني

وتكون لي المراه المطيعه والمناسبه

لم افهم موقفه ..

لم اسمع كلماته ..

خرجت من داره وانا لا اعرف اين الطريق

وبقي لي امل واحد وساذهب باتجاهه ..

انه خالي الوحيد الذي افرض عليه اي شيء فيجيبني بلا تردد.. وتوجهت صوبه..

استقبلني مرحبا بقدومي اليهم

قبلني .. اخذ بيدي واجلسني فقد راى التعب والجهد على وجهي وقال تكلم مابك

شعرت بارتياح وكان ابواب السماء قد فتحت لي ..

بدا بصيص امل ونور يعود لي وتحدثت بكل ما في داخلي ..

نطقت كل شيء واي شيء .. اختلطت عبراتي المتهدجه مع دموعي ..

وصل نحيبي لدرجة انه لم يعد يفهم من كلامي اي شيء ..

لم ينطق بحرف ..

وضع يده على راسي ممسدا شعري مربتا على كتفي ..

ثم قام وحضنني قبلني من جبيني .. احسست براحه واطمئنان ..

وبعد ان هدأ من روعي تكلم وياليته لم يقل ..

كانت كلماته طلقة الرحمه التي اردتني قتيل ..

صرعني فلم يعد لي علاج ..

قال ان ابي محق فهو يخاف على مصلحتي وانه يريد ان يؤمن لي مستقبلي

وزواجي من ابنة عمي يعني طاعتي لوالدي الذي سيورثني خلافته في كل شيء

لم افهم ما يقول .. صرخت بوجهه بدات اصرخ اكثر تهجمت عليه لااعرف بماذا

نطقت لكني لم اكن اسمع سوى صراخي عليه .. لم يقل شيء ..

قال انه قرار صائب ونؤيده ..

فرغم حبه الشديد لي لكن حبي حب مراهقه سيزول بمجرد زواجي من ابنة عمي

التي ستكون لي غطاء وتوفر لي كل وسائل الراحه والسعاده وهي لا تزال

صغيره وجميله وانا لم ارها ابدا ولم اشاهدها طيلة حياتي ..

وبدات الاوصاف تاتي من كل حدب وصوب تتحدث عن جمالها واخلاقها وشطارتها

الخ انقلبت حياتي راسا على عقب ..

ماذا افعل ؟

كيف اتصرف ؟

وقررت المواجهه ..

مواجهة ابي ..

كلمته عن سعادته وهو يراني مع حبيبتي وسعادته وهو يراها تدخل البيت وتسلم

عليه وتناديه يا عمي ..

لم يكن يستمع الي وبعد ان اسهبت بالحديث معه في كل صغيره وكبيره وفي كل

ما من شانه ان يجعله يلين ويتراجع قال لي انتهى الموضوع ستتزوج ابنة عمك

وهذا قراري الاخير فانا اريدها تخدمني وتخدم ضيوفي ..

وانت عندما تكمل دراستك وترغب بالزواج من اخرى عندها تزوج ممن تشاء انتهى

الموضوع هكذا اذا لقد قُضي علي ..

وبدات حبيبتي تشعر بما يدور ..

تكلمنا حدثتني عن رايها فقالت يجب علي ان ارفض واستمر بالرفض متحججا

بالدراسه ..

وهكذا كان قرارنا ..


 

رد مع اقتباس
قديم 06-16-2018   #16


الصورة الرمزية مجيد الجنابي
مجيد الجنابي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11153
 تاريخ التسجيل :  Jun 2018
 أخر زيارة : 06-20-2018 (11:26 AM)
 المشاركات : 118 [ + ]
 التقييم :  529
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي رد: قصتي هل تصلح حكايه ؟



اتجهنا الى الريف في رحلتنا لقضاء بعض العطله الصيفيه هناك

وكانت ايامي الاولى وليالي موحشه هناك فقد تعودت لقاء حبيبتي

كل يوما تقريبا ..

كنت افتقدها كثيرا حين يجن الليل علي فيصبح فراشي نارا اتقلب على

لهيبها فلا تغمض لي عين وكان والدي رحمه الله يذهب يوميا لتفقد

الفلاحين او لزيارة بعض الاقارب هناك وهم بالمقابل كانوا ياتون

مساءا الينا ليجتمعوا لدينا في بناء كبير اعد لذلك يسمى المضيف ..

وتبدا احاديث الامور الزراعيه ومشاكلها وتطرح لتفض بعض منها والتي

دائما ما تحدث بسبب الخلاف على سقي المزروعات لتجاوز البعض على

حصص البعض الاخر او ان مواشي احدهم قد عاثت بزرع فلاح اخر فسادا

فاتلفت المزروعات ..

وكنا نقضي اغلب الاوقات في السباحه او التجوال في الحقول او بين الاشجار

ونادرا ما كنا نمارس لعبة كرة القدم بسبب انشغال اغلب الشباب في امور اراضيهم

الزراعيه ومساعدتهم لذويهم ..

كنت اشعر بان والدتي تخفي علي امر ما ولكني اجهله وحين سالتها عن موعد

عودتنا الى البيت قالت نهاية الاسبوع سوف نعود وحين انقضى الاسبوع بدانا برزم

امتعتنا استعدادا للعوده وحين علم ابي قال كلا لن نعود الان فلدي بعض الامور

هناك ويجب علي اتمامها وقد تستغرق ثلاثة ايام اخرى ..

اذا تم التمديد لثلاث ايام جديده ستصبح علي ثلاث سنين عموما انتهت الفتره وعدنا

الى بغداد ..

وكانت المفاجاه حيث ان غرفتي تم ترتيبها وتزيينها وتم رفع كافة محتوياتها القديمه

وجهزت بغرفة نوم جديده من غرف العرسان وكل ما يتعلق بان تكون جاهزه للزواج

ذهلت من هذا الذي يحصل ..

اخذتني البهته ماهذا ؟

وما الذي يجري ؟

واين اسير ؟

فانا لا اعرف ما العمل ..

انا وسط بحر متلاطم الامواج لا ارى له نهايه ولا شاطئ ارسو عليه ..

بعد ساعه من دخول الدار وبعد نقاش عقيم مع والدتي وصل حد القطيعه خرجت

لا الوي على شيء ..

خرجت ابحث عن منقذتي لاغيرها انها امال فعسى ان تفتح لي بابا لامل جديد يبدد

عتمة الليل التي حلت على حياتي واصبحت كابوسا مرعبا يخنقني ويطبق علي فلا

استطيع ان اتنفس الهواء ..

وطرقت بابهم ..

باب الامل الوحيد المتبقي لي ..

باب بيت حبيبتي

ولكن لا جواب

يا الله ما هذا ؟

اخذت اطرق الباب بيدي بعد ان عجز الجرس من ايصال ما اريد ولكن دون فائده او

جدوى وخرج احد ابناء الجيران فاخبرني بانهم منذ اكثر من ثلاثة ايام غادروا الى

كركوك .. محافظه عراقيه في الشمال ..

ذهبوا لاقاربهم ولا يعرف موعد عودتهم


 

رد مع اقتباس
قديم 06-16-2018   #17


الصورة الرمزية مجيد الجنابي
مجيد الجنابي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11153
 تاريخ التسجيل :  Jun 2018
 أخر زيارة : 06-20-2018 (11:26 AM)
 المشاركات : 118 [ + ]
 التقييم :  529
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي رد: قصتي هل تصلح حكايه ؟



اذا انها الكارثه حلت بي !!

وحيدا بقيت اواجه مصيري ..

اخذت هواجسي تزداد وشكوكي تتوسع

ما الذي جعل حبيبتي تغادر مع اهلها كلهم ؟

انها سابقه لم االفها من قبل وهي لم تخبرني بذلك مسبقا ..

رغم ذلك ورغم التعب والالم الذي حل بي ذهبت لبيت صديق لي

وطرقت الباب فخرجت والدته ورحبت بي ..

دخلت عندهم واذا بوالده يبارك لي زواجي المقبل ويقول ..

انه جيد فالزواج المبكر له فوائده فهو يحصن الشباب ويعطيهم الراحه والاستقرار

اضف الى انه نصف الدين ..

لم افهم ما يقول ..

اي دين يتحدث عنه وما علاقة ديني بزواجي ؟

ايريدون ان اكفر بكل الديانات لانها ستفرق بيني وبين حبيبتي

لانها ستفرض علي واقعا مريرا لم افهمه من قبل ولا رغبه لي به

عموما جاء صديقي وجلسنا نتحاور ونتحدث فاخبرني بان اغلب

اصدقائنا عرفوا باني ساتزوج قريبا وان والدي اخبرهم بذلك عند

سؤالهم عني واضاف باني اقضي العطله مع خطيبتي .. ابنة عمي ..

ونهيئ امور الزواج وما شابه ذلك ..

ويبدو ان الاخبار وصلت لامال فغادرت ..

لم يحتمل قلبها المرهف الرقيق. .

ما ذا ساقول لها ولامها التي كانت تعلم بحبنا حتى اخواها كانا يعلمان

ويباركان ذلك بداخلهما ..

لم اشعر منهم باي امتعاض بل بكل ترحيب حين ازورهم وما موقفها

امام والدها الذي كان يجلس معي ويحدثني وكانني زائرهم الدائم الذي

سيكون في يوم ما زوجا لابنته ؟

كان يفتح معي مواضيع شتى يناقشني باغلب الامور حتى بعض امورهم الخاصه ..

اصبحت واحدا منهم عاملوني كاني فرد من العائله ..

لم اكن استحق ثقتهم ..

لم اكن استحقهم ..

عموما بعد عودتي للبيت آنبني والدي رحمه الله على ما بدر مني تجاه

والدتي وقال لاذنب لها لم تكن تعلم بما كنت اقوم به اعددت كل شيء بنفسي

ولم يتبقى سوى التوقيت الذي سيحدد موعدا للزواج

رفضت .. قلت له لن اتزوج مهما كانت الاسباب

لن ارضخ هذه المره لرغبته وانا المطيع له وابنه البكر الذي يفخر به امام كل الناس

قلت ساخالفك الراي هذه المره لن تجدني سائرا معك في هذا الموضوع

قال لي لا تنطق بحرف كل شيء تم اعداده وجهز له ولم يبقى سوى موعد الزفاف

ماذا تقول اخبرني الان ..

قلت الموت اهون لي من الزواج

اتمنى ان تشيع نفسي على ان اركب في موكب الزفاف ..

لاول مره حاول ان يصفعني لكنه لم يفعلها رفع يده في وجهي ثم هوى

بها على ساقه شاهدت شررا يتطاير من عينيه مر بحاله لم االفها من به قبل

كنت مقربا منه لدرجة انه كان يطلعني على كل شيء حتى اسراره .. ثروته ..

املاكه علاقاته مع من من اقاربنا اكثر ودا ..

من لا يستسيغه من الاقارب كل هذه الامور كان يحدثني بها ..

لكنني لم اعطه كلمه كان يتمنى ان اسمعه اياها الا وهي موافقتي على الزواج ..

خرج غاضبا مني ليلتها لم انم في غرفتي الجديده احسست انها قبر اعد لي

بقيت في الصاله اشاهد التلفاز حينا واحيانا اخرى اطالع كتاب وكانت والدتي

تراقبني عن بعد تحاول التقرب مني لتلبية طلباتي لم اكلمها ابدا لم تكن لي رغبه

بطعام او شراب او بحديث مع اي احد وعندما عاد والدي اخبرته عن سوء وضعي

فلم يكترث وقال لها ستسير الامور كما خطط لها بعد ان نام الجميع وهجعوا الى

مضاجعهم بدات ليلة رعبي ..

كانت ليله طويله جدا استمعت خلالها لكل اغاني الغرام والحب ..

طالعت رسائل حبيبتي اعدت قرائتها للمره الالف حفظت كل حرف وكل كلمه وكانت

دموعي تنهمر دون ارادتي وبلا توقف لا اعرف متى اجهز علي النوم فلم اشعر الا

ووالدتي تحاول ايقاضي من على الاريكه التي في الصاله فقد كنت نائما عليها

واخذت تندب حظها مع الصباح ففرحتها بزواجي قُتِلت ماذا تفعل وكيف ترضيني او

تخفف عني هذا ما كانت تجهله ولا تستطيعه فكلنا تحت امرة القائد الشديد الحزم

الذي يامر فيطاع رغم جوعي الشديد لم تكن لي رغبه بطعام ارغمتني والدتي

بدموعها وتوسلاتها على الفطور لكني لم احتسي سوى قدح حليب

وتقياته بعد ذلك بقليل ..


 

رد مع اقتباس
قديم 06-16-2018   #18


الصورة الرمزية مجيد الجنابي
مجيد الجنابي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11153
 تاريخ التسجيل :  Jun 2018
 أخر زيارة : 06-20-2018 (11:26 AM)
 المشاركات : 118 [ + ]
 التقييم :  529
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي رد: قصتي هل تصلح حكايه ؟



مرت الايام ثقيله علي لدرجة اني كنت اشعر بان روحي تخرج من جسدي

حاول بعض الاصدقاء التخفيف عني لكن دون جدوى

عموما لم يكن امامي الا ان افتعل اي حجه للخروج من البيت الذي اصبح

جحيما علي وكنت اذهب مع اصدقائي بحجة لعب كرة القدم لابقى اكثر وقت خارج

الدار ..

وفي يوم من الايام ونحن عائدون من ساحة كرة القدم شاهدت مجموعه من

السيارات تقف في بابنا فاستغربت كثرتها وعندما اقتربت من الدار كان عمي

بانتظاري فاخذني من يدي وقال لي ..

بان والدي فعلها واتى بالعروس وقد اقسم ان لم اتزوجها بانه سيفجر راسي

بمسدسه لذا علي ان اسايره وان لا احاول اختلاق مشكله ثم اقتادني الى بيتهم

القريب من دارنا وهناك وجدت ملابسي وكل حاجيات العريس التي يجب علي ان

ارتديها لكن قبلها كان علي ان استحم من التراب الذي كان يملا جسدي وشعر

راسي نتيجة لعبة كرة القدم

كان كل شيء مهيئا دخلت لاستحم وخرجت وارتديت بدلتي الجديده وعطروني كاني

انا العروس التي ستزف واقتادني عمي الى دارنا وصلت فاستقبلت بالهلاهل

وقاموا برمي الاطلاقات الناريه لا اعرف ان كانت فرحا ام ترهيبا لي كي لا افتعل

امرا يخشوه وقد ذهب والدي رحمه الله الى مسجد قريب من الدار واتي بالامام

ليعقد عقد زواجنا المهم كان حالي كالعروس هي لها وكيل هو والدي رحمه الله

لانه عمها وانا خافوا مني فاصبح خالي وكيلي وهكذا عقد القران واصبحت الفتاة

التي تقبع داخل الدار زوجتي دون ان اراها لحد الان

بعد اكمال مراسم العشاء والغناء والتصفيق اقتادني خالي من يدي وكنت اتصوره

يرغب بان يحاورني بامر ما فاذا به يتوجه بي الى غرفتي وقبل ان نصل الى الباب

قال لي ادخل سلم على العروس وبدل ثيابك ثم ارتدي دشداشتك وتعال سلم على

الحضور لان اغلبهم يرغبون بالعوده كي لا يتاخروا كونهم أتوا من خارج بغداد ..

دخلت وكانت هناك مع العروس احدى عماتي فاوقفتها امامي وقالت لي خذ بالك

منها واوصتها بان تكون عاقله كما افهمتها ولا اعرف ما هو الشيء الذي اخبرتها به

قبل ان ادخل انا ثم غادرت ..

كانت الفتاة صغيره في السن حيث انها مثل دميه .. براءة الاطفال والريف في

عينيها لكن تصرفاتها كانت تدل على انها امراه بالغه وناضجه حيث ذهبت واحضرت

لي دشداشتي وساعدتني على خلع ملابسي وحذائي وجواريبي قامت بكل ذلك

وانا في حالة شبه غيبوبه ثم ارتديت دشداشتي بمساعدتها وحاولت ان تنزع بدلة

العرس لوحدها فلم تستطع فطلبت مني ان اساعدها في فتح السحاب او السوسته

ففعلت بلا وعي وعندما ارتدت ملابسها اقتادتني لحافة السرير وجلسنا ثم قبلتني

وقالت انا الان زوجتك اذهب سلم على المعازيم بعدها سيهيئوا لنا العشاء كي

نتعشى سويا لانني جائعه جدا فمنذ الصباح تقريبا لم اذق شيء اومات براسي على

الموافقه نهضت وخرجت وعندما فتحت الباب استقبلت بالهلاهل والزغاريد كاني

صلاح الدين محرر القدس وما علموا اني حتى دشداشتي هي التي البستها لي

المهم سلمت على الحضور وانا اسمع التهاني والتبريكا ولا اعرف ما ارد عليهم

بعدها بقليل نودي علي كي ادخل المعترك مره اخرى فقد طلبوا مني ان اتعشى

مع العروس وكان فخا يُنصب لي مع العشاء حيث اقفل الباب علينا وبعد ان تعشينا

جلست ساهما لا اعرف ما افعل من شدة صدمتي وهول ما انا فيه

حيث لازلت لا اعي حقيقة الامر المهم تقربت مني وكان هناك فراش على الارض لم

اعرف ما سبب وضعه على هذا النحو طلبت مني العروس ان انزل الى جنبها

واجلس قربها على الارض ففعلت وبدات تحدثني عن معرفتها بفرض والدي امر

الزواج علي وهي سعيده لانها اصبحت زوجتي فانا ابن عمها وستكون خادمه لي

وقالت لي ارتاح تمدد على الفراش وتمددت وتمددت بجانبي انتبهت اليها كان

شكلها جميل جدا وحين فتحت ماسكة شعرها انهال علي كانه جبل كان شعرها

طويلا جدا وجميل فلامس وجهي كاد ان يغمى علي المهم اقتربت مني تلامس

جسدانا فشعرت بان حرارة الدنيا احرقتني وكانت انفاسها تلفح وجهي معبقه برائحة

القرنفل البلدي والمسك لدرجة اني صعقت قبلتي وادرت وجهي اليها بعدها حدث

الامر بكل بساطه وبلا شعور لا اعرف هل اني اغتصبت ام غرر بي كل الذي اعرفه

هو اني لم اكن شجاعا لاكمل الامر لكنها هي من ساعدتني على اعتبار ان ذلك من

المسلمات وان لم يروا دليل رجولتي اليوم سيكون هذا مشينا بحقي وسيقال عني

كلام لا تقبله هي لي سايرتها بكل شيء كنت كمن نوم مغناطيسيا بعدها بقليل

قالت ارتدي دشداشتك ثم ارتدت ملابسها واقتربت

من الباب وصاحت على عمتي التي يبدو انها كانت قريبه وتنتظر الاشاره فدخلت

عمتي علينا وقبلتها وزغردت ثم قبلتي وكاني عملت عملا بطوليا خارقا وجاءت

والدتي لتقبلنا وتبارك لنا الزواج بين فرح وحزن واستاذنونا بدخول والدي !!!

ههههههههههههههههه

يال المفارقه ابي رحمه الله الذي وضعني في هذا المازق رغما عني يستاذني الان

بالدخول ليسلم علي ودخل ابي نهضت زوجتي وقبلة يديه ثم اقترب مني ونهضت

بلا شعور ومددت له يدي كانه شخص لا اعرفه فسحبني اليه وقبلني ثم احتضنني

وغادر كانت النسوه يتهامسن فيما بينهن على وصلة قماش بيضاء بيد عمتي اتضح

فيما بعد على انها دليل عذرية الفتاة وفحولتي في ليلتي خرجوا جميعا ثم عادت

الي العروس وكانها تعرفني منذ الف قرن وارتمت باحضاني ونمنا تمازحني

واجاريها حتى تعبنا فغلبنا النعاس ولم نفق الا على صياح والدي يخبرهم بضرورة

ايقاضنا كي نفطر معهم فقد ذهب هو بنفسه واتي بالقيمر العراقي مع الكاهي

وهو الفطور المميز في المناسبات ..

افطرنا سويا وكانت ملامح الفرح والسعاده تلوح على محياه ومازح ابنة اخيه التي

كانت سعادتها لا توصف وهي تلقى هذا الكم الهائل من الحب والحنان من الجميع

بعدها شربنا الشاي وطلب مني ان اتمشى معه في حديقة الدار وعند خروجنا دس

في جيبي مبلغ من المال واردف مع ابتسامه ..

انك اصبحت رجلا ولك زوجه ويجب ان يكون معك المال فقد تحتاجه لاشياء كثيره

وكلما احتجت اخبرني بلا تردد وكانه نسي ان اغلب امواله كانت معي في دولابي

مع حساباتها وقد خولي سابقا بان اخذ ما اريد منها ..

عموما شكرته على التفاتته الكريمه وقال لا تخرج من الدار فعروسك بانتظارك وان

جاء احد من اصحابك اجلسوا بداخل الدار ولا تخرج معهم الى الخارج فاومات

بالموافقه عدت لا اعرف ما افعل وكاني انا الغريب في البيت او انا من سيق الى

الزفاف عروسا ولست بعريس بين اهلي وفي داري لان الخجل الذي اعتراني

افقدني حتى على القدره على الكلام الطبيعي او ممارسة الحياة الاعتياديه كما

كنت سابقا اصبحت احاول الاختلاء بنفسي والانطواء وحيدا وقد ساعدني على ذلك

كثرة النساء القادمات للتهنئه والتبريك والمشاهده فقد اصبحت حديث الساعه انا

والعروس بسبب صغر سننا وعندما تاتي النساء يطول بهن المقام ومن حديث لاخر

الى ان تعلن عمتي التي جاءت من اج الزفاف ان موعد غداء العرسان قد حان وعلى

الجميع تركهم لكي ياخذوا راحتهم وكآن موعد الغداء هو موعد للعلاج من مرض لا يستوجب التاخير ..

اعد الغداء وادخل الى غرفتي وطلب مني ان اهتم بزوجتي وادللها وما علموا باني

من يحتاج لمن يساعدني على ان اتغدى بشكل طبيعي لاني كنت في وضع لا

اعرف كنهه عموما اعدت سفرة الطعام واغلقوا علينا الباب وبدات زوجتي بتهيئة

الصحون وملئها ثم اخذت تعطيني قطع من اللحم كي آكلها محاوله التقرب الي اكثر

وقد كانت تجلس الى جانبي لدرجة اننا كنا متلاصقين وكان المكان ضاق ولم تتبقى

الا هذه المساحه لنا اكملنا الغداء ونقلت المائده الى المطبخ وبعدها جاءت بالشاي

وتم اغلاق الباب علينا بحجة عدم ازعاجنا من قبل الاخرين ولكي ناخذ راحتنا لاننا

يجب ان نرتاح فقد ياتي زائرون عصرا المهم لم يكن للفراش الممدود على الارض

اي اثر فقد انتهت المهمه التي هيء لها واستلقينا على السرير وكانت الى جانبي

ثم شعرت بان شعرها اصبح غطاء لوجهي واحتضنا بعضنا البعض وخلدنا الى النوم

وفي العصر كما هي العاده جاء الضيوف وامتلا البيت نساء ورجال وجاء بعض

الاصدقاء مما سنح لي بفرصة الخروج الى باب الدار وشخصت عيني الى بيت

حبيبتي فقد كان مقفلا ولا يوجد فيه اي احد حاولت ان الثم كل شيء وقعت عليه

عيني من بيتها الجدران الخارجيه والابواب والاشجار لانها تذكرني بها لكن ما فائدة

ذلك الان مرت ثلاث ايام على زواجي وانا في دوامه من الافكار بين مستقبل

للمهنئين وحزن على حبيبتي التي لا اعرف عنها شيء وبين احضان طفله تلعب بي

كيفما تشاء واسايره احيانا لدرجة الاندماج ونسيان كل شيء ثم افيق لحالي وهكذا

دواليك مرت هذه الايا في اليوم الرابع جاء صديق الي وبعد ان قدمت له واجبات

الضيافه خرجت معه كي اودعه فاخبرني بانه شاهد اليوم شقيق حبيبتي يدخل

دارهم قلت من منهم ؟

قال الاصغر

عدت الى داخل الدار ورايت الجميع مشغول فخرجت الى دارهم اطرق الباب لاعرف

الاخبار ولا رد ياتي من الداخل طرقت وطرقت وفجاءه ظهرت ابنة جيرانهم التي

كانت زميله لحبيبتي في المدرسه ورايت الدموع في عينيها فاستفسرت منها عن

وجود شقيق آمال هنا

قالت نعم كان هنا فقد جاء لياخذ مستمسكاتها الثبوتيه لانها فارقت الحياة ..

ماتت في حادث دهس واعطتني ورقه اخبرتني ان آمال تركتها معها قبل ان تسافر

وطلبت منها ان تعطيها لي لكن بسبب ظروف زواجي وزحام بيتنا لم تتمكن من ذلك

ثم دخلت وهي تجهش في البكاء وقفت انا لا اعرف ما افعل اصبت بصدمه هل انا

في حلم ؟

وما هذا الكابوس الذي انا فيه ؟

لكن الورقه التي في يدي توحي باني لا احلم انما هي حقائق علي ان اعيها وافهم

احداثها عدت ساهما الى داري دخلت ولم ينتبه احد لي لان الكل كان مشغول بهذه

الدميه التي تجلس بينهم وتسمى عروس خفت ان اتجه لغرفتي كي لا تفاجئني

زوجتي وانا اقرا ما كتب لي فتوجهت صوب سطح الدار وهناك وقبل ان ابدا

بالقراءه اجهشت بالبكاء كان بكاء بحرقه وحراره وآلم لدرجة اني نسيت نفسي

وفضض الورقه وقرات فيها كلماتها التي كانت تمزق كل قطعه من جسدي فقد

كانت تتمنى لي كل السعاده والخير وتوصيني خيرا بزوجتي لانها لا ذنب لها

وامنيتها ان لا انساها ابدا وتحملني امانه بان اذكرها كلما غنى عبد الحليم وكلما

مالت الشمس للغروب واصب القرص مائلا للاحمرارلانها ستتذكرني ايضا في هذه

اللحظات ..

عدت الى الداخل ودخلت الحمام غسلت وجهي ودخلت غرفتي فقد كان الصداع الذي

لازمني يكاد يفتك بي استلقيت على سريري ودخلت علي احدى قريباتنا قالت لم

انت نائم هنا والناس في الخارج ينتظروك اخبرتها ان راسي يكاد ينفجر من الالم

فغادرت وارسلت لي زوجتي التي جاءت مسرعه وضعت يدها على جبيني وشعرت

بحرارتي الت بدات ترتفع طلبت منها ان تذهب الى الضيو لان النساء سيبدان يتكلمن

وانا لا اريد ان يفسروا غيابها بطريقه سيئه وساكون على ما يرام وافقت وقبل

مغادرتها طبعت قبله على شفتي وخرجت مسروره بكلامي معها وفرحه به ..

وعدت لدوامتي التي اخذت تشعل النار في جسدي واحشائي ..


 

رد مع اقتباس
قديم 06-16-2018   #19


الصورة الرمزية مجيد الجنابي
مجيد الجنابي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11153
 تاريخ التسجيل :  Jun 2018
 أخر زيارة : 06-20-2018 (11:26 AM)
 المشاركات : 118 [ + ]
 التقييم :  529
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي رد: قصتي هل تصلح حكايه ؟



اعلم اني اطلت عليكم واتعبتكم لكني اليوم ساختصر حكايتي وانهيها

كان آلمي قاتلا ومتعبا لدرجة اني بدات اخاف من ان افقد سيطرتي

على نفسي فافضح واسبب مشكله لاهلي وزوجتي واقتل فرحتها بعد ان

قُتلت مرتين خصوصا ان حبيبتي كانت اخر وصيتها لي هي محاولة

اسعاد زوجتي لانها لاذنب لها ...

ياااااااه كم انت رائعه يا حبيتي حتى وانت تغادريني تزرعين الحب خلفك ..

رغم الرحيل هربت الى سطح الدار وهناك كتبت ماهو في داخلي في حروف

كان فيها حزن وألم شديد وصلت في حدتها حد الكفر لذا لا مجال لذكرها هنا


نعم ماتت حبيبتي بسبب جبني وتخاذلي امام جبروت والدي رحمه الله لقد كانت

ضحيه لضعفي فرطت بها وبحبنا ومستقبلنا لكوني لم استطع الصمود او الرفض

وبقيت احمل حمل هذه الماساة الى هذه اللحظه تنام وتصحو معي في كل لحظاتي

حين يغني العندليب وعندما تميل الشمس للغروب كلها لحظات تملا قلبي آلما

وحسره بعدها انتقلت عائلتهم الى مكان اخر ورزقت بولدي وانا في السابعه عشر

من عمري وبعدها بسنتين رزقت بطفلتي الجميله المدلله وجرفتني الدراسه والعائله

وبعدها الوظيفه ثم الدراسات العليا والتدريس في الجامعه وفي كل هذه المراحل

من حياتي كانت زوجتي صاحبة فضل كبير علي تسهر معي وتنفذ اوامري ورغباتي

وكاني طفلها الاخر المدلل كثيرا وقد حاولت ان اقدم لها كل شيء وان اوفر لها

اسباب الراحه والعيش الكريم لانها حقا كانت رائعه بكل المقاييس تحملت جنوني

ونزواتي وطيشي بصبر وجلاده الى ان روضتني وشذبت اظافري وقلمتها ولكن

دائما تاتي الرياح بما لا تشتهي السفن فقد عصفت المؤامرات والدسائس بالعراق

لتجعل من اميركا الطاغيه والمستهتره بكل القوانين والاعراف الدوليه تجهز جيوشها

وتغزو بلدا عضو في الامم المتحده والجامعه العربيه بحجج واهيه لتحيله الى خراب

وتقتل ابنائه وتشرد الاخرين وتجعل لايران اليد الطولى فيه فتعيث فيه فسادا

طائفيا لدرجة ان الشخص يقتل لمجرد ان اسمه عمر او عثمان او لانه سني او لانه

كان موظفا في الدوله العراقيه وتاتي باناس جهله لا يعرفون اي شيء

وتسلمهم زمام الامور فتكون النتيجه بلد خالي من كل مقومات الدوله وها هي

الكوليرا والملاريا والامراض التي تخلص منها العراق سابقا تعود لتعصف

بالعراقيين من جديد في ظل العمائم المتخلفه عموما فقدت وطني قبل عائلتي

وكانت خسارتي للوطن اكبر من كل شيء فهو يقدم على النفس والروح ثم اكتملت

ماساتي بفقدي لعائلتي ومغادرتي الى خارج الوطن قد تكون اوربا حلما لاي شاب

عربي يطمح بان يطا ارضها لكن والله والله والله لذرة تراب اي بلد عربي هي

اشرف واطهر من اوربا كلها لانها تفتقد لكل مقومات الحياة الانسانيه هم يتشدقون

بالديمقراطيه وحقوق الانسان وحرية الراي لكن هذه كلها اوهام اعلاميه يغزون

العالم الثالث بها وحتى علاقاتهم الانسانيه هي تحت الصفر كانك تعيش في عالم

اخر لا حياة فيه ..

نعم تتوفر الكثير من وسائل الترفيه والمتعه لكنها رخيصه لدرجة الاشمئزاز وأنا لا

اريد ان اتطرق لها وعلى كل عربي شريف ان يحافظ على بلده ضد اي تدخل مهما

كان نوعه لان بلادنا لا تعوض ولا نعرف قيمتها الا حين نفقدها تحياتي لكل من مر

من هنا وقرا ما كتبت فان وجد نفسه قد اضاع وقته في هذيان لا فائده منه فاني

اعتذر منه لاني اخذت من وقته واطلب منه السماح ومن وجد في كتابتي بعض ما

استحق المتابعه وتابع برغبته فانا اشكره ايضا واتمنى ان لا اكون قد كنت ضيفا

ثقيلا عليه واعتذر منه ايضا لانه منحني وقته وجهده في المتابعه

جل الاحترام والتقدير لكم جميعا مع ارق تحياتي ايها الاحبه


 

رد مع اقتباس
قديم 06-17-2018   #20


الصورة الرمزية رهف الاحساس
رهف الاحساس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4990
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : منذ 10 ساعات (05:38 PM)
 المشاركات : 51,726 [ + ]
 التقييم :  10658
 
مزاجي:
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة التي حصل عليها
وسام التواصل ملكه الاناقه شهادة شكر افضل فريق افضل موضوع كتابي 
مجموع الأوسمة: 17

افتراضي رد: قصتي هل تصلح حكايه ؟



اريد ان اتطرق لها وعلى كل عربي شريف ان يحافظ على بلده ضد اي تدخل مهما

كان نوعه لان بلادنا لا تعوض ولا نعرف قيمتها الا حين نفقدها

ختامها مسك ونصح
سرد جميل وشيق وإن كان مليئ بالشجن والاحزان والم الفقد
سوف اكمل قراءتها لانها مشوقة
حكاية وتفاصيل تحمل بين طياتها الكثير
سلم القلم وراعيه


 
 توقيع : رهف الاحساس




لقد عاش قلبى مثل النسيم
إذا ذاق عطراً جميلاً تهادى


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حكايه مضحكه غزالان منتـدى الونآسه وسعه الصدر 16 03-02-2017 08:13 PM
حكايه عشق ♔тσт كلام القلب 3 10-12-2011 03:52 AM



الساعة الآن 04:32 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. diamond
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى

دعم وتطوير نواف كلك غلا 2019